لن أتنصل مما سبق أن قلته عن أداء الفرق لكأس اتصـالات، وأنه ليس عنواناً لكل ما لديها في الموسـم الجديد، ولكن هذا لا يمنع أيضاً كونه يصلح مؤشراً لكشف نقاط معينة، والاستفادة من تلك البطولة في «قادم الدوري»، وأن يفطن المدربون إلى حقيقة فرقهم، بإيجابياتها وسلبياتها، ومواطن قوتها وثغراتها، وقد يخسر اليوم ليعود ويكسب غداً، أو يخسر مرة ويتعادل أخرى ويفوز في الثالثة. أما أن يخسر ثلاث مرات، وبنتائج ليست بسيطة، ويتعادل مرة واحدة، مثلما حدث من بني ياس، وهو المرشح هذا العام للمنافسة على اللقب، فذلك يحتاج إلى وقفة، ولا تكفي مبررات الغياب لنجم أو اثنين، لنقول إن الصفوف لم تكتمل، لأن الواقع يقول إن هداف الدوري يلعب، وعامر عبد الرحمن كان يلعب أمام الأهلي، وهناك عدد لا بأس به من اللاعبين الذين يعتمد عليهم بني ياس في مشواره بالدوري، كانوا يلعبون أمام الأهلي أو لعبوا في المباريات السابقة، حيث لعب يوسف جابر من قبل، ومحمد جابر، ولعب تريزيجيه في أول مباراة بكأس اتصالات، أي أن الفريق جرب الكثير من لاعبيه وخططه، وفي كل الأحوال، تبقى القيمة الأصلية لأي فريق، في اسمه وقيمته، وهي وحدها يجب أن تكون الدافع الأول، لهذا النادي أو ذاك، بني ياس أو غيره. بني ياس حقق المركز الثاني في الدوري الموسم الماضي، وكان المنافس الوحيد للجزيرة، وقدم عروضاً رائعة، منذ أن صعد لعالم المحترفين، فحقق المركز الرابع في أول مشاركة، قبل أن يتقدم خطوتين في سلم الترتيب، ويحجز لنفسه مكاناً في دوري أبطال آسيا، وبالتالي، فالمنتظر منه أن ينطلق من تلك النقطة، وأن يدرك أن الكثيرين ينتظرون إشارته في بداية الموسم، والإعلان عن نواياه. ومسألة غياب اللاعبين تلك، ربما ستكون ملازمة لبني ياس، فقدره أن عدداً كبيراً من لاعبيه بصفوف المنتخبات، ومن هنا، لن تتوقف معاناته على هذه المرة، وإنما ستمتد معه في مرات كثيرة، وعلى فييرا أن يجد الحلول وأن يوجد البديل، وهو أمر المفروض أنه فرغ منه، خاصة أنه كان من أول المدربين الذين باشروا العمل مع فرقهم استعداداً للموسم، فقد تعاقد معه النادي قبل أن ينتهي الموسم الماضي، وبعد آخر مباراة، رتب لكل شيء، وبدأ العمل الجدي منذ قرابة 3 أشهر، وكان يعلم بكل تلك الظروف وتوقيتاتها. أيضاً، الكلام عن أن بطولة اتصالات ليست في حساباتهم، وأنها مجرد إعداد للدوري، لا محل له من الإعراب، أولاً لأن تلك ليست لغة من يريدون البطولة، وثانياً لأنهم أنفسهم أكدوا في أكثر من مناسبة أن عينهم على تلك البطولة أيضاً. كلمة أخيرة: اعتذار لاعب عن تمثيل المنتخب، لأسباب “نفسية” ومشاركته مع ناديه، يتطلب تفسيراً سواء من اتحاد الكرة أو ناديه. mohamed.albade@admedia.ae