صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

أساليب ومراوغات بعض ملاك البنايات السكنية في أبوظبي، لا حدود لها·· أما الخدع التي يلجأون إليها فهي تذكرني بالخدع التي كان يطبقها إسماعيل ياسين في أفلام الأبيض والأسود في الخمسينات والستينات·· ولكن مهما عمل هؤلاء الملاك المخادعون والسماسرة النصابون الذين يعملون لصالحهم، فإن لجنة فض المنازعات الإيجارية، متنبهة جيدا وواعية جدا لتلك الممارسات والأساليب والخدع· ومن بين الخدع التي يمارسها العديد من الملاك، الادعاء بأن البناية تحت الصيانة، زاعمين أن من حقهم طرد السكان لإكمال عمليات الصيانة·· والأمر سهل·· فكل ما يقوم به المالك هو إرسال خطاب بأن البناية بحاجة ماسة وضرورية إلى الصيانة وإلا فإنها ستقع على قحف أصحابها·· ويضع لافتات أمام المدخل للتنبيه لهذا الأمر· ولكن في الحقيقة أن البناية ليست بحاجة لا إلى صيانة ولا هم يحزنون، وربما تكون جديدة ولم يمض على بنائها سنوات تعد على أصابع اليد الواحدة!!·· بل كل ما في الأمر أن المالك ''المبجل'' يريد طرد السكان لإحلال سكان آخرين مكانهم بضعف الإيجار الحالي·· ولانهم لا يستطيعون مضاعفة الإيجار طبقا للقانون، فإنهم يلجأون إلى حيلة الصيانة· وهنا لابد من وقفة قانونية لدعم عمل لجنة فض المنازعات الإيجارية· فليس من حق أي مالك أو سمسار أو وكيل بناية الادعاء أنه يريد إجراء صيانة شاملة للبناية التي يملكها أو يديرها ما لم تكن البناية حقا بحاجة لصيانة حقيقية وليست لصيانة وهمية· وأنا أطالب دعم اللجنة ببعض الفنيين والخبراء الذين يستطيعون تحديد ما إذا كانت البنايات التي يزعم أصحابها أنها بحاجة للصيانة، للتأكد مما إذا كانت بالفعل بحاجة إلى هذه الصيانة الشاملة أم أن الأمر مجرد خدعة من خدع المالك· ولا بد من أن يتم تعيين وتحديد هؤلاء الفنيين والعمل الذي يقومون به، بسرية تامة وبعيدا عن أعين الملاك لكيلا يسعى هؤلاء إلى شراء ضمائرهم عن طريق الرشوة التي اعتاد عليها الكثيرون من الملاك من أجل ''تمشية الحال''· وإذا منحنا لجنة فض المنازعات الإيجارية مسؤولية تحديد حاجة البناية للصيانة، فإننا سوف نقطع الطريق على الملاك لطرد أي ساكن بزعم الصيانة·· فأنا أعرف بناية أنذر مالكها جميع السكان بالإخلاء لأنه يريد إجراء صيانة لملكه، مع العلم أن البناية بأكملها كانت قد خضعت لعملية صيانة شاملة تم فيها تغيير كل قطعة تالفة في جميع الشقق قبل أقل من عام! ألاعيب الملاك والسماسرة الذين يمثلونهم كثيرة، وغدا سوف أتطرق إلى لعبة أخرى يلجأ إليها هؤلاء لطرد السكان أو فرض إيجارات خيالية على ظهورهم··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء