صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عضوية «إيكاو» نجاح جديد للإمارات..

لم يكن فوز الإمارات بعضوية المجلس التنفيذي للهيئة الدولية للطيران المدني «إيكاو» يوم الثلاثاء الماضي إنجازاً عادياً أو عابراً، خصوصاً أن الدولة حظيت بدعم قوي من دول العالم المختلفة، وحصلت على أصوات ما يقارب 90% من البلدان المشاركة في عملية التصويت التي جرت في مدينة مونتريال الكندية. وحين يتحقق الفوز في ظل هذه المعطيات التي جعلت الإمارات أكثر المترشحين حصولاً على أصوات الناخبين، فإن ذلك يعكس عمق الثقة التي أصبحت تحظى بها على الصعيد الدولي، خصوصاً أن الدولة نجحت خلال عضويتها السابقة بالمجلس، في قيادة مجموعة من الملفات والقرارات الاستراتيجية التي تدعم تنافسية قطاع الطيران في العالم، وأثبتت للعالم مدى الكفاءة التي تمتلكها في تطوير هذا القطاع عالمياً. ولعل أحد أبرز النقاط التي كانت وراء هذا الدعم الدولي، هي الاستراتيجية التي تتبناها الإمارات في مجال الطيران المدني، التي تقوم على تعزيز مبادئ التنافسية وفتح الأجواء، بما يؤدي إلى خلق مناخ صحي وانتشار المنافسة الإيجابية في القطاع، فقد رأى العالم النجاح الذي حققته هذه الاستراتيجية على المستوى الداخلي في دولة الإمارات، حيث تطور القطاع بشكل كبير خلال السنوات الماضية، وقفزت أعمال الناقلات الجوية الوطنية حتى أضحت من أهم وأكبر الأسماء بالعالم، وتحولت إلى خيار مفضل لملايين المسافرين من مختلف قارات العالم. وإلى جانب نجاح الناقلات الوطنية، نجحت الدولة في تطوير مطاراتها وفتح الأجواء أمام الناقلات العالمية للتنافس في تعزيز أعمالها، حتى تحولت إلى نقطة التقاء بين شرق العالم وغربه. وفي مقابل هذه الصورة الإيجابية، يرى العالم أن البلدان التي اتبعت سياسات تقوم على إغلاق الأجواء وكرست مبدأ «الحمائية» لشركاتها، أخذت تدفع ثمن تلك السياسات من خلال الخسائر التي تمنى بها ناقلاتها، وأصبحت بعض تلك البلدان تبحث عن مخرج، فلا تجد أسهل من إلقاء اللوم على الآخرين وتوجيه افتراءات إلى شركات الطيران الناجحة بالعالم، فتارة تتحدث عن حصول الشركات على دعم حكومي، وتارة أخرى تفرض رسوماً غير منطقية على هذه الشركات، وتارة تقوم بمحاربة توسعات الشركات الناجحة، فلا تسمح لها بزيادة أعمالها داخل تلك البلدان، وغير ذلك من الممارسات التي تضر بقطاع الطيران. الفوز الذي حظيت به الإمارات يثبت أنها تسير على الطريق الصحيح، والأهم من ذلك أن مثل هذا الإنجاز تحقق نتيجة لجهود منظمة قدمها القائمون على قطاع الطيران المدني، في حشد الدعم والتأييد لترشح الإمارات، وهو الأمر الذي أثمر عن حصولها على أصوات 158 دولة من أصل 176 دولة شاركت في عملية التصويت، وهذه العضوية ستكون مرحلة جديدة ترسخ مكانة الدولة على الخارطة الجوية العالمية. hussain.alhamadi@admedia.ae

الكاتب

أرشيف الكاتب

عاصمة الفرص

قبل سنه

دفعة قوية

قبل ثلاثة سنوات

لقاء المصارحة..

قبل ثلاثة سنوات

الصناعة والنفط

قبل ثلاثة سنوات

متفائلون أم متشائمون؟

قبل ثلاثة سنوات

مصنع العالم

قبل ثلاثة سنوات
كتاب وآراء