صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

البيت متوحد عافية المبادرات

ينعم الوطن بمبادرات المخلصين، والذين يرفعون النشيد عالياً، باسم الواحد المتحد، تحت راية كلمة سواء، والانتماء المورق بالحب، والذين يجدون صياغة المشاعر، ويجودون في العطاء، ويمنحون قلوبهم صفحات بيضاء، من غير سوء، وينسجون خيوط الحرير من تضاريس الوطن الواحد، ومن قرطاس وقلم، وقلوب تلهج بالعطاء، ولا تكف ولا تجف عن بث مداد التضحيات من أجل إمارات التواصل، ينعم الوطن بالذين يلونون الحياة بعشب المبادرات وخصب المثابرات، ويخضبون الأرض بحناء الفرح، لتصبح السعادة في بلادنا شجرة أغصانها من مودة، وجذورها من أصول وفصول القيم العالية، والشيم الغالية، وهذه السماء الزرقاء ترسل وميض نجومها ابتهاجاً بألفة أهل البيت، وتراحمهم وانسجامهم، ينعم الوطن بكوكبة من الرجال الأفذاذ، نصال الحكمة، وجدول الأزهار والإبهار، والازدهار، رجال من بلادنا بنوا البيت، من معاني الأخلاق النبيلة، وأماني الأنساق الجميلة، وشيدوا الحصن من مفردات قصيدة موزونة ببحر التفاني، مقفاة بنون النخوة الصحراوية الأصيلة. ينعم الوطن، وتورق أشجاره، ويخضر عشبه، متساقياً من ماء المكرمات، وما تسكبه الأيادي الكريمة، من شهد الصدق والإخلاص. ينعم الوطن، ويغني الطير، ويطلق نشيده الكوني، مبتهجاً بهذا التسامي والتنامي والتراقي، في بقاع الوجدان زهوراً يافعة، وأحلاماً تؤسس مجدها في ذاكرة الذين أحلامهم أقلام، تسطر للوطن مجداً ووعداً وعهداً، ومداً وأمداً ومدداً، وجداً، وحداً وصداً. ينعم الوطن، بجهود الذين يبذلون النفس والنفيس، من أجل وطن يوحده الحب، ويقوي عضده تلاحم أهل البيت. ينعم الوطن، بنعيم من أنعم الله عليهم بمشاعر الود والإيثار، وتقديم الوطن على جل الأولويات، والبديهيات، واعتباره القلب من الجسد، والدرب من أولى الخطوات باتجاه الأهداف والغايات. ينعم الوطن بأمن النفوس، وما أثمر به الخاطر، من أسباب التصافي والتعافي، من كل ما يكدر ويعثر ويذمر، ويعكر، ينعم الوطن بأفراد البيت الواحد، وسفرة التوحد عامرة، بابتسامة الوجود، وتورد النجود، بربيع إماراتي مفاده أن الإيمان بحب الوطن، مزرعة للتآلف والتكاتف والتحالف ضد كل ما يخدش جدران البيت الواحد، أو يسيء إلى سمعة أهل البيت، أو يعبث برمل الفناء الواحد. ينعم الوطن، بربيع شهوره أصبحت عقوداً ووهوداً، وقروناً تغسلها المزن، بنث السحابات الوفية، وبث الانسكابات المتعافية، وحث الخطوات الثابتة باتجاه وحدة، جذرها في الأرض وفرعها في السماء، وصوت شعبها. لبيك يا وطن الحب. Uae88999@gmail.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء