صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

انفجار سخان!

كاد شاب أن يفقد حياته في مدينة العين، لولا عناية الله ولطفه، في أعقاب انفجار سخان كهربائي بمنزله، أحدث دويا هائلا هز الحي في ذلك الوقت من الليل، وتسبب في تصدع جدران البناية، وخلع الباب الرئيسي للشقة التي لم يمضِ على إقامته فيها أسبوع· ومن شاهد موقع أو صور الحادث يلحظ قوة الانفجار· وكانت الموجة شديدة البرودة التي تغمر مناطق واسعة من البلاد، قد أدت إلى إقبال السكان على شراء الدفايات والسخانات والاستعانة بمثل هذه الأجهزة المختلفة المصادر ونوعية التصنيع· هذه الحادثة تجعلنا نتوقف مجددا أمام ما تسببه الأجهزة الرديئة التصنيع من كوارث في المجتمع، فقد أدى ارتفاع كلفة المواد والأجهزة الجيدة، وذات المواصفات العالمية في الأمن والسلامة إلى إقبال أصحاب البنايات، وغيرهم على التزود بأجهزة رديئة لمجرد أنها رخيصة الأثمان، خاصة التي ترد من بلدان شرق آسيا، ولا سيما الصين وتايوان!!· إدارات الدفاع المدني في مختلف إمارات الدولة، أكثر الجهات معرفة بحجم الكوارث التي تسببت فيها هذه الأجهزة من حرائق أدت إلى خسائر بشرية ومادية كبيرة، خصوصا الحرائق والانفجارات التي تتسبب بها محولات الكهرباء والسخانات وغيرها· وهذا يقودنا للحديث عن الحلقة الضعيفة في التعاون بين هذه الإدارات والجهات المسؤولة عن الاستيراد من وزارة الاقتصاد إلى دوائر الموانئ والجمارك· وهي - أي هذه الإدارات - باعتبارها أكثر الجهات المعنية بسلامة المجتمع مدعوة لرفع توصياتها ومقترحاتها، لأجل منع دخول هذه النوعية من السلع إلى البلاد، وكذلك تنبيه وتحذير الجمهور من مغبة استخدام مثل هذه المنتجات التي تشكل خطرا حقيقيا ومباشرا على المجتمع وأفراده· لا الاكتفاء فقط بالإعلان عن سرعة وصولها إلى موقع الحريق في خمس دقائق، والسيطرة عليه فورا· فالجانب الوقائي لا يقل أهمية عن التدخل المباشر، ونسأل الله السلامة للجميع·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء