صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

القمة العالمية للحكومات

جرني فضولي للبحث عن كلمة «سعادة» التي ترتبط بمخاطبة أصحاب بعض المناصب، ومنهم سعادة السفير، وسعادة المدير، وغيرهما الكثير؛ لاسيما أن اللفظ لا يطابقه في المعنى ومرادفه باللغة الإنجليزية «إكسيلانسي» الذي يعبر عن الجودة الفائقة أو القيمة المضافة، بحسب معجم مريم ويبستر. ونجد في الكلمتين مبدأين مختلفين تماماً، ففي لقب «سعادة» ما يفسره ابن منظور بأن السَّعْد: اليُمْن، وهو نقيض النَّحْس، والسُّعودة: خلاف النحوسة، والسعادة: خلاف الشقاوة. يقال: يوم سَعْد ويوم نحس. وفي المرادف الإنجليزي نجده لقباً يحظى به من تميز، وكان ذا ملامح خُلقية فائقة الجودة، وطاقة جاذبة تتمادى في فعل ماهو جديرٌ بتعزيز قيم الاستقراطية والإتيكيت. فقلت في خاطري: ربما كان من الأجدر اختيار مسمى آخر لبعض هذه الشخصيات، وربما كان من الأجدى إجراء استفتاء للسعادة يبدأ من قاعدة الهرم! القيم الهزيلة دليلٌ قاطع على عدم الثقة بالنفس، وقد أضحكني كوميدي سمعته يقول: «يعتقد البعض أن طلاء أدوات منازلهم بالذهب حلاً، ولكنه حتماً يدل على عدم ثقتهم في أنفسهم والمعادن الأخرى»، فهل في ذلك سعادة حقيقية! دولة الإمارات العربية المتحدة تنفرد بالسعادة الخلاقة، وها هي تستضيف العالم ليتحاور حول ترسيخها كأسلوب حياة، والتسامح الذي انصهر في مفاهيم التفاعل الإنساني بين الأفراد حتى أصبح جزءاً لا يتجزأ من احتواء الآخر والانسجام مع معطياته مهما كان اختلافها. وعلى الصعيد السياسي، أظهرت دولة الإمارات العربية المتحدة ما توارثته القيادة الرشيدة من الباني المؤسس، طيب الله ثراه، فبرزت حنكتها وحكمتها في اتخاذ القرارات التي تمثل التفاوض والحلول السليمة، ثم الحزم والأمل واستشراف المستقبل. نعم، دولتنا منظومة متكاملة ودؤوبة في حرصها على استدامة السعادة، فهي في بحثٍ مستمر عن ما يطور ويرتقي بمعايير السعادة في المجتمع، وعند تقديم الخدمات، والإصرار على التفوق في إسعاد متلقي الخدمة. للعارفين أقول، منظومة السعادة ترتبط بمبدأ وطني جليل، ألا وهو الولاء والانتماء وفهم استراتيجيات الحكومة ومستهدفاتها للعمل عليها، بعيداً عن الأهواء الشخصية. ولتحقيق تلك التطلعات الطموحة، كان من الضروري خلق أجواء وبيئة عمل صحية، تدعمها النزاهة واحترام فريق العمل، حتى لا تدركنا السنوات، ونجد أنفسنا أمام «سعادة مُقنعة». رحم الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه، ونقول للقيادة الحكيمة التي تسلك منهجه: «أسعدتمونا الله يسعدكم».

الكاتب

أرشيف الكاتب

قصة الكلمة

قبل سنه

هذا البلد

قبل سنه

ناشر عربي

قبل سنه

محمود درويش

قبل سنه

الحياة فكرة

قبل سنه

حبة قراءة

قبل سنه

سرقة أدبية

قبل سنه

مسؤول ثقافي

قبل سنه
كتاب وآراء