صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

تحدثت أمس عن أقمشة العباءة النسائية، واليوم أكمل الحديث عن الأسعار الخيالية التي تباع بها هذه العباءات·· فأسعار العباءة تبدأ من 500 درهم وألف درهم، ولا تنتهي عند خمسة آلاف وعشرة آلاف درهم للعباءة الواحدة·· وهناك فئة من الفتيات والنساء يبالغن بصورة خيالية، فيحرصن على خياطة وشراء عباءة بعشرين ألف درهم أو خمسة وعشرين ألف درهم!!·· وحتى الآن عجزت عن معرفة أي سبب منطقي أو مقبول لبيع العباءة بهذا المبلغ الخيالي·· تناولت العباءة بين يديّ بكل هدوء وحنّية خوفا من خدشها بيدي الخشنتين·· رفعتها من فوق الطاولة ببطء شديد وكأنني أقوم بتصوير فيلم بالحركة البطيئة·· قلبت القماش ونظرت إلى هذا الطرف وذاك، فلم أجده مختلفا عن الأقمشة التي يرتديها بقية خلق الله·· لأول وهلة ظننت نفسي من ''عيال الفقر'' الذين لم يروا هذه الأشياء ''الراقية'' طوال حياتهم، واعتقدت أن العباءة عبارة عن قماش لم أر مثيلا له منذ أن وعيت على هذه الدنيا·· نظرت إلى النقوش والتطريزات والإضافات، فلم أجد ما يمكن أن يضيف 20 ألف درهم أو حتى خمسة آلاف درهم، أو حتى خمسة آلاف درهم إلى قطعة القماش السوداء لكي تباع بعدها بهذا السعر الخيالي·· فكرت وسألت وبحثت فلم أجد سوى جواب واحد هو أن المشتري، وهي الفتاة أو المرأة الزبون، تتمتع بكمية ''محترمة'' من الغباء والجهل والسذاجة، لا يتمع بها نساء العالم أجمعين! بالطبع نظرت إلى وجه البائع الذي أخذ يسرد في شرح المزايا التي تتمتع بها هذه العباءة ''الفريدة''، فعرف لماذا أحدق في وجهه بهذه النظرة، وعلمت أن رسالتي وصلت إليه·· فصاحب المحل الشاطر هو الذي يستطيع الضحك على عقول أكبر عدد من البنات والحريم ويبيع لهن العباءة بأعلى سعر·· أما السذج من النساء والبنات، وأقول السذج فقط، اللواتي يصدقن أصحاب هذه المحال، فإنهن يستحققن هذا الاستنزاف لأموالهن ولجيوبهن، لأن كمية الغباء المتراكم بداخلهن يجعلهن يصدقن أي كلام يقوله صاحب المحل·· فإذا قال إن قماش العباءة مصنوع من الألماس أو التيتانيون أو البلوتونيوم أو حتى اليورانيوم المخصب، لما ترددت الواحدة منهن من تصديقه وكأنه كلام يقوله نبي من الأنبياء والعياذ بالله! وذات مرة قال لي صاحب أحد المحال إن القماش المصنوع منه حرير سويسري نقي 100%، ولهذا نبيعه بسعر غالٍ·· فقلت له: أعتقد أنه لو قام المصنع بتربية كمية من ''دودة القز'' التي تفرز حريرا طبيعيا، وتم تجميع كمية الحرير على مدار عام كامل، وقام المصنع بتصنيع هذا القماش منه، لما وصل سعر العباءة إلى خمسة آلاف أو ستة آلاف درهم·· وغدا نكمل··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء