هبة هيئة الهلال الأحمر لإيواء 80 أسرة تأثرت بنايتهم بانهيار أرضي، بادرة نادرة ليس لها مثيل إلا في هذا البلد، وهذا الفضاء الحنون، سماؤه تمطر حباً، وأرضه تسطر على صفحات التاريخ خصال الذين نشأوا على مد أشرعة البياض، وإرخاء أغصان النبل على رؤوس من تكدرهم الظروف، كان المشهد مبهجاً والسكان الذين غادروا بنايتهم المتضررة، وهم يقفون أمام فسحات الفنادق، مشرقين متبشرين خيراً، وقد قال أحدهم، وهو يعبر عن مشاعر الشكر والعرفان، لأصحاب الأيادي السخية: «لم أشعر بتغير شيء في حياتي، بل واظبت في اليوم التالي على العمل، والأبناء ذهبوا إلى مدارسهم وكل شيء بدا على ما يرام، وكأن شيئاً لم يحدث، بفضل قيادة هذه الدولة، وأنا الآن أعيش حياتي الطبيعية، والحمد لله»، هذه الكلمات نبعت من قلب يكن للإمارات حبّاً ووفاءً، لأنها البلد التي لا تدخر وسعاً، ولا تتباطأ أبداً، في توفير العيش الكريم، لكل مواطن أو مقيم على حد سواء، إيماناً من قيادتنا الرشيدة أن العلاقة بين القيادة ومن يقطن على هذه الأرض شجرة، إن أسقيتها بماء الحب تفرعت ونمت، وأثمرت وفاءً وانتماءً.. وهذا الجمال الروحي الذي تتمتع به الإمارات قيادة وشعباً، يندر أن يحدث في أي مكان، لأن في الإمارات عبق زايد، الغائب الحاضر، يفيض وجداً ومجداً، على دربه تمضي خصال خليفة الخير، مقتفية أثر الحبيب النجيب، لتصبح الإمارات دائماً وأبداً غيمة المطر، وسحر الدهر، وجذر الشجر الذي ارتوى من معين النجباء، فتسامق وعانق سماء الله، بأغصان التفاني من أجل آخر، هو جزء لا يتجزأ من نسيج البلد، وثقافتها، وتقاليدها وعاداتها، كأن المشهد يلون سبورة الحياة بألوان البهجة والثقة بأن الإمارات هي هكذا دوماً، لا تحيد عن فعل الخير، ولا تتوانى عن نثر ورود الأمل، وبسط نفوذ الفرح في قلوب من ألمّ بهم عَرَض، أو غَرَض، لأنّ الإمارات سليلة النخلة الأبية، والصحراء الوفية، لأنّ الإمارات قامة الخير العالية، ومقامة الحلم الجميل، الإمارات في الزمان مكان للأمان، وقصيدة ملحمية مقفاة بحرف الحاء والباء، وبإباء تذهب بمعاني الوفاء، إلى حياض الناس جميعاً ومضاربهم، لأجل مجتمع أفراده أعضاء جسد واحد، إذا اشتكى منه عضو تداعت له سائر الأعضاء بالسهر، الإمارات في معجم الأخلاق عين، أهدابها من كحل الأيادي البيضاء، وجفنها جناح فراشة، تحرس عبق الزهر. الإمارات، وعد وعهد، وعمد وعضد وسند لكل إنسان ينبض قلبه شوقاً للعون والغوث، الإمارات في النفرة ساعد مهيب، يخصب بنداوة عرق المدنفين تضحية من أجل الآخرين، الإمارات لا يتوقف بثها ولا حثها عند قريب أو بعيد، بل سحابة الخير تطوف في الأمكنة بأجنحة العذوبة، وتطوق الآفاق ببشارات الخير، الإمارات قافلة وسنبلة، وضفيرة مجدلة بخيوط الحرير، مجللة بأشواق عشاق العمل الإنساني، الإمارات من ذهب القيم الرفيعة رصعت النحور بقلائد السرور، وطوقت الأعناق بدرر الفخر والاعتزاز والكرامة، الإمارات من نهر عطائها فرشت سجادة العشب القشيب في دروب من أرهقتهم الحاجة وأضناهم العوز.