صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

المدرجات الساخنة والموقف الوصلاوي

** لم أفاجأ برد الفعل الوصلاوي السريع إزاء الأحداث التي صاحبت مباراة الفهود مع العنكبوت الجزراوي· ** وجاءت تصريحات حسن طالب أمين السر العام للنادي تجسيداً واضحاً لحرص الأسرة الوصلاوية الكامل على تأكيد أن الوصل لا يقر على الإطلاق أي إشارات أو دلالات عنصرية كما ينبذ كل أشكال وألوان التفرقة في الدين والعرق واللون· ** وعندما يشدد أمين السر على أن أسرة الوصل ترى أن ما حدث لم يكن أكثر من سوء فهم، فإن في ذلك ما يكفي للدلالة على أننا لم نذهب بعيداً عندما أشرنا إلى أن أحداث مباراة الوصل والجزيرة تستوجب تحركاً سريعاً من الادارة الوصلاوية التي لم تكتف بشجب واستنكار أي سلوكيات قد تفسر على أنها تفرقة عنصرية، بل أبدت استعدادها لتشكيل وفد يقوم بزيارة نادي الجزيرة وتقديم اعتذار للاعب عادل نصيب· ** ولاشك أن هذا الموقف الأخلاقي ليس مستغرباً من ادارة نادي الوصل التي تؤمن إيماناً راسخاً بأهمية تنظيف ملاعبنا من كل الشوائب، حماية لمسابقاتنا المحلية، وحرصاً على تقديم أفضل الانطباعات عن كرة الإمارات التي تتهيأ لبدء أول مسابقة لدوري المحترفين· ** وأعتقد أن ردود الفعل الايجابية التي أعقبت ما حدث خلال لقاء الوصل والجزيرة يفرض على الجميع إغلاق ذلك الملف مع الاستفادة بما تضمنه من دروس وعبر· ***** **كشفت الجولة الأولى من الدور الثاني عن حقيقة لابد من التوقف إزائها، لاسيما بعد فوز الإمارات وحتا وهما الفريقان اللذان يحتلان قاع جدول الترتيب· ** تلك الحقيقة ترى أن الفرق التي نراها صغيرة يمكن أن تلعب دوراً مهماً ومؤثراً في ترتيب أوراق الصدارة ويكفي أن فوز حتا على الشباب خلط الأوراق فوق وتحت حيث وضع صدارة فريق الشباب فوق صفيح ساخن وزاد من عدد الطامعين في الصدارة، بعد أن ضاق الفارق بين صدارة الجوارح، وفريق الكوماندوز إلى نقطة واحدة، كان يمكن أن ترتفع إلى أربع نقاط عن الشعب و7 نقاط عن الجزيرة في حال فوز الشباب على حتا· ** ورغم أن الشباب هو أكثر المتضررين من نتائج الجولة الماضية إلا أن ما حدث يصب في مصلحة المسابقة التي ستشهد جولات ساخنة وملتهبة لا أحد يستطيع أن يتكهن بنتائجها· **وبعد فوز الإمارات على الوحدة، وحتا على الشباب، فإن من الخطأ التسرع بتوقع من سيكون بطل 2008 أو حتى بمن سيغادر قطار الكبار ويتحول إلى دوري المظاليم· ** وشخصياً أرى أننا سننتظر طويلاً، وربما حتى الجولة الأخيرة لنعرف الشكل النهائي لبطل آخر نسخة لدوري الهواة، وكذلك تجديد هوية الفريقين الهابطين· ****** ** لا أدري كيف وقع الاتحاد الآسيوي في خطأ اختيار مساعد الحكم الإماراتي صالح المرزوقي ضمن طاقم تحكيم مباراة تضم فريقاً إماراتياً هو الوحدة في مباراته مع الكرامة السوري بالجولة الأولى لدوري أبطال آسيا في نسخته الجديدة· **ولحسن الحظ فإن الاتحاد الآسيوي تدارك الخطأ سريعاً، قبل أن يحتج فريق الكرامة واضطر الاتحاد الآسيوي للاعتذار عن خطأ ما كان له أن يقع فيه·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء