صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

قصة نجم عيناوي

جاء إلى الزعيم العيناوي صغيراً، غض العود، ولأنهم من طينة الكبار لم يرموه في خضم المنافسات الكبيرة حتى ''لايحترق''، خاصة أنهم يعلمون علم اليقين حقيقة معدن هذا اللاعب الواعد، اسمه آندريه سانجاهور وهو سنغالي مشهور اليوم باسم سانجو· جاء للعين وعمره 19 سنة، بعد أن كشفته أعين خبراء العين، كان موهوباً، ولكن موهبته تحتاج لصقل، وخلال معسكر الكرامة في الإمارات أواخر 2006 وبداية ،2007 عرضه العيناويون على الكرامة لمعرفتهم أن الكرامة قادم على استحقاقات آسيوية مهمة ولم يتكلف الكرامة دولاراً واحداً مقابل إعارته· ومع أول شهر، كاد محمد قويض مدرب الكرامة أن يُعيده على أول طائرة، ولكن سانجو طالب بمنحه الفرصة بعد أن أحب حمص وأهلها، وسكن في حي الخالدية القريب من جامع خالد بن الوليد الشهير وبالتحديد في منزل يملكه عبدالنافع حموية مشرف الفريق الأول بالكرامة· وهناك كان يلعب حتى في الشارع مع الأطفال، فأحبه الجميع لروحه المرحة وقتاليته في الملعب، وجاءته الفرصة في دوري أبطال آسيا ولعب آخر ربع ساعة أمام السد القطري فقلب الموازين، فبعدما كان الكرامة متأخراً بهدف سجل التعادل وصنع هدفاً لعبدالرحمن عكاري وفاز الكرامة، فحمل أهلها سانجو على الأكتاف بعدها تصدر مرة ترتيب هدافي الدوري السوري حتى نهاية مرحلة الذهاب ،2008 حيث سجل 10 أهداف وهو من سجل هدف الفوز باللقب السوري للكرامة في الملعب الجديد بحلب في مرمى الاتحاد أمام حوالي 30 ألف متفرج ثلثهم من حمص· بعدها وجه العين كتاباً إلى الاتحاد السوري بضرورة مغادرة سانجو إلى الرجاء البيضاوي من حيث جاء سفيان العلودي في صفقة يُعار بموجبها سانجو للفريق المغربي مع مقابل مادي آخر للعلودي، وهناك أيضاً تألق سانجو ثم عاد للعين ولم يكن شايفر مقتنعا به جداً، فكانت الأفضلية للعلودي وفالدفيا ودياز· وبعد إصابة العلودي صار سانجو يشارك، وهو الآن خامس هدّافي الدوري الإماراتي بسبعة أهداف مشاركة مع البرازيلي بينجا نجم الوحدة وبعد بايانو وآندرسون واترام ومحمد عمر، ويقول الخبراء إن المستقبل لهذا اللاعب عندما ينضج تماماً· قصة شاهدت بعضاً من أمثالها في أندية مثل أرسنال يوم اشترى آرسين فينجر لاعباً مغموراً آنذاك يدعى نيكولا أنيلكا من باريس سان جيرمان عام 1997 مقابل 500 ألف جنيه إسترليني ساهم بعدها في إحراز أرسنال ثنائية الدوري والكأس، وباعه بعدها لريال مدريد مقابل 23 مليون جنيه إسترليني ونال معه عام 2000 دوري أبطال أوروبا، وأحرز هدفاً من أهداف فريقه الملكي الثلاثة في مرمى فالنسيا، ونال بطولة أمم أوروبا مع منتخب بلاده· لا أقول إن سانجو مثل آنيلكا، ولكن أقول ابحثوا عن النجوم في بلدانهم وليس عبر وسطاء أو وكلاء قد تجدون أمثال سانجو وأنيلكا وعشرات غيرهم ممن ينتظرون الفرصة ليبرزوا ويتألقوا

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء