صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

معجم ألفاظ لهجة الإمارات لا يعرفها! (1)

إبراهيم مبارك
إذا كان لابد أن نشكر أي جهد وعمل يسعى لخدمة الإمارات في أي موقع، فإن ذلك لا يعفى من نقده وتدقيقه وتصحيح مساره، وكتاب معجم ألفاظ لهجة الإمارات وتأصيلها والذي قدمه وأعده الدكتور عبدالفتاح الجموز والدكتور فايز القيسي والأستاذة شيخة الجابري وراجعه محمد المر، هذا الكتاب الذي بدأ بمقدمة طويلة وزعت الشكر شمالاً وجنوباً، ثم أعلنت الوصاية أو الإشارة بأن الذي سوف ينتقد بعض الأسماء لأنها ليست من الإمارات فإنه يقع في خانة التعصب أو العصبية وهذا هو نص الكلمة:'' قد يتبدى لبعض أبناء هذه اللهجة وغيرها من اللهجات العربية - أنه لابد من أن يكون من يكتب في أي لهجة أن يكون من الناطقين بها، أو من أبناء مجتمعها، وهو يبدو بعيد تصوره، لأنه يدعو إلى العصبية اللغوية الحديثة''· بالتأكيد لا أحد يدعو إلى العصبية ولكن ماذا فعلتم بهذه اللهجة، مع احترامي وتقديري للأخ محمد المر والذي علمت أنه تبرأ من هذا المعجم، حيث لم يؤخذ بطلبه عدم صدور هذا المعجم قبل تدقيقه ومراجعته من أهل الاختصاص والضالعين في معرفة لهجة أهل الإمارات واختلافاتها بين أهل البحر والبر والسهول والجبال، هذا المعجم يدعو للاستغراب في تفسير بعض الكلمات والتعريفات لأمور الحياة وكيفية وصفها عند أهل الإمارات، بل إن هذا المعجم يخلط كثيراً من لهجات أهل الخليج العربي وبعض البلاد المجاورة، ولعل مرد ذلك هو المرجعية التي تحصل منها الأساتذة الذين أعدوا الكتاب، دون أن يدركوا أن الكثير من أبناء الخليج العربي سواء من البحرين أو الكويت أو السعودية أو عُمان أو اليمن، قد أصبح بعضهم مواطنين في الإمارات بدءاً من عام 1975 إلى الآن وذلك بعد أن تطورت الإمارات كثيراً، وأصبحت وجهة لكل أبناء الخليج والجزيرة العربية، ولذلك فإن الكثير من هؤلاء ما زالوا يستخدمون مفرداتهم الخاصة بالبيئة التي جاءوا منها، خاصة وأنها لا تختلف كثيراً عن المفردات الإماراتية سواء بشيء بسيط وربما قلب بعض الحروف أو تقديمها ويستطيع ابن الإمارات القديم معرفة هذه الفروق البسيطة من خلال جرس اللهجة والصوت عند البعض بينما الكثير يمكن معرفته من خلال تصرفاته العامة أو طريقة تعامله من الأشياء الدقيقة والقديمة في بيئة الإمارات من عادات أو إيماءات أو ردات الفعل أو السلوك الخاص والعام بعض الأحيان، وحتى نظام الغذاء والسكن· قد يطول الشرح ويحتاج إلى دراسة خاصة ولكن لا بد من ضرب أمثلة من الكتاب أو المعجم الذي يدعي أنه يقدم لهجة أهل الإمارات، وهذه بعض الأمثلة: ؟ أكراب أو كراب ''كراب'': تطلق هذه اللفظة على حبل من حبال الغوص· بالتأكيد هذا جهل باللهجة المحلية ولعله يقصد هنا ''خراب'' وهو أحد الحبال الكثيرة ذات المسميات العديدة في مهنة الغوص والصيد· ؟ أحدج، وأحدك ''أحدش'': يستعمل هذا الفعل بمعنى: أجري خلفك، وأتبعك!· بالتأكيد الذي ينتمي إلى الإمارات سوف يدرك الفرق، لن أقوم بالشرح لأنني متأكد أن حتى الأطفال يعرفون الفرق· والمعلوم أن في لهجة الإمارات كل فعل من التي ذكرت لها مدلولات مختلفة· ؟ تلوب ''تلوب'': يستعمل هذا الفعل بمعنى الاضطراب، والتحرك من الألم والدوران وغيره· وأعتقد أنه يريد أن يقول: يتلوا ''يتلوى'' ليس لدي مساحة لأستمر في تقديم الأمثلة، المهم أنه معجم مدعاة للاستغراب· Ibrahim_Mubarak@hotmail.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

فرح

قبل أسبوع

حافة الطريق

قبل أسبوعين

نجوم لا تأفل

قبل 3 أسابيع

النخيل كنز

قبل شهر

الخليج العربي

قبل شهرين

زاوية البحر

قبل شهرين
كتاب وآراء