قبل أن تنام وبعد أن تضع كتلة الرأس المثقلة على حاملة الأحلام، تفكر كيف سيكون صباحك؟ هل ستسمع صراخ الزوجة مع الطفلة الصغيرة التي غلبها النوم وتريد أن تستكمل بعض ساعات النهار في الاستئباب تحت الملاءة الدافئة ولا تذهب إلى المدرسة.. هل سيفاجئك أحد الأبناء بخبر أليم بأن زميله في المدرسة تشاجر مع المدرس، واعتدى عليه بالضرب ففصل من المدرسة، هل سيرن الهاتف باكراً، ليعلن عن ذهاب أحد الأعزاء إلى الدار الآخرة بعد صراع مرير مع المرض اللعين.. هل ستبدو زوجتك مكفهرة مقطبة الحاجبين لأنها بالأمس لم تجد في محل العباءات العباءة التي تعدل المزاج الأنثوي. هل ستبهرك زوجتك بتحفة فنية اسمها أحلام اليقظة وأنها تتمنى أن تدع كل مشاغلك وهمومك، وتجلس لساعات طويلة صاغياً ضارعاً خاشعاً، لتلاواتها اليومية عن حوادث الجارات وحكايات النساء الأطول من المسلسلات التركية والمكسيكية.. هل ستفتح عينيك على مديرك في العمل، وتجده زائغ البصر مفزوع النظر، والزبد يتطاير من بين شفتيه، غاضباً محتداً مضطرباً، لأنك التقيته بالأمس في السوبر ماركت، ولم تلق عليه التحية المعتادة.. هل سيسبقك أحد زملائك في العمل إلى مكتب رئيسك في العمل وينم ويذم ويضم يديه، قاسماً بأغلظ الأيمان أنك موظف غير ملتزم وأنه شاهدك في أحد مقاهي الشيشة أثناء ساعات العمل، هل عندما تعود من عملك في آخر النهار، فتتحفك حرمك المصون عن نزاع، شديد الوطأة حدث بينها والخادمة، وأنها شجت رأسها «بالمداس» لأنها متقاعسة، ولا تستجيب لنداءاتها المتكررة عندما تطلب منها إعداد الكابتشينو أثناء تربعها أمام التلفزيون.. هل ستبوء كل محاولاتك بالفشل في عقد صفقة تراضٍ بين صديقك وزوجته اختلفا على شكل فستان، اشترته لحضور عرس إحدى صديقاتها، هي تريده أن يكون وردياً زاهياً، وهو يصر على استبداله بفستان أكثر حشمة.. هل ستتخلص زوجتك من الثرثرة، قبل النوم، وتلتفت إلى أشياء أشد إلحاحاً؟ هل ستتخلص الشوارع من بعض الفوضويين الذين يهيمون بسياراتهم المجنزرة ليلاً، ناشرين الفزع في نفوس الناس الوادعين؟ هل سيصدر قرار حازم صارم جازم لمنع الذين يلقون المخلفات في الأماكن العامة والطرقات؟ هل سيتحرر بعض عمال النظافة من عادة قد تؤدي إلى كوارث والابتعاد عن مزاحمة السيارات في الشوارع المكتظة بالحشود والجحافل الحديدية؟ هل ستجد في يوم ما شباباً في ريعان الزهور يرتادون المكتبات وينكبون على قراءة الكتب أكثر من التنطع في المولات من دون غاية أو سبب؟ هل ستفكر وزارة التربية والتعليم في تخفيف وزن الحقائب المدرسية؟ هل سيعي أصحاب السيارات الذين يصفون مركباتهم بالعرض والطول، مسببين اختناقات في المواقف والصدور أن ما يقومون به هو مخالف للأخلاق.. والقانون.. هل ستنتهي الكراهية من العالم وتنبت شجرة الحب؟