صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

زوران.. هل كانوا يمزحون؟

مصطفى الآغا

الكرواتي زوران ماميتش صديق عتيق، منذ كان يدرب النصر السعودي، وأجمل ما في زوران مثل مواطنه زلاتكو الذي سبق وأن درب الهلال السعودي، ثم درب كلاهما العين الإماراتي، أنهما صريحان جداً جداً، لا يجاملان ولا يلفان ويدوران حول الحقائق، ومثلاً التقيت زوران يوم القرعة الأولى لكأس الأندية العربية، قبل أن يتغير مسماها إلى كأس زايد للأندية الأبطال، وقال لي بكل وضوح وعلى الهواء: البطولة مهمة جداً، ولكن توقيت مباراتنا الأولى أمام وفاق سطيف الجزائري يوم 31 يوليو سيكون صعباً لوجود لاعبي العين، ضمن معسكر المنتخب، وألمح أن العين قد لا يذهب بعيداً في البطولة، وهو ما حدث فعلاً، إذ خرج العين من دور الـ 32، بعد خسارته المواجهة الأولى 1 - 2، وفوزه بالثانية بهدف.
ويوم خرج زلاتكو من تدريب العين جاءني بـ«صدى الملاعب»، وتحدث بكل شفافية، وأعلن أن العين من دونه سيكون أفضل حالاً، لأنه هو من يتحمل وزر ما حدث في الفترة السابقة، وقال إنه سيبقى عيناوياً إلى الأبد، وهو ما صرح به مؤخراً، برغم أنه وصل بمنتخب بلاده كرواتيا إلى نهائي كأس العالم، ولكن عشقه بقي عيناوياً، ولم يخرج من «الزعيم» الإماراتي بمشاعر كره، أو حتى نفور.
وعقب التأهل التاريخي بالفوز على ريفر بليت الأرجنتيني، تحدثت مع زوران وقال لي إن البعض قال له يوم القرعة: «هل ستلعب في النهائي»، وقال لم أعرف إن كانوا يمزحون أم جديون، ولكني قلت لهم قد نلعب مباراة، وربما أخرى، ولكننا سنقدم كل ما عندنا، أي أنه لم يقل إنه كان من البداية واثقاً من الوصول للمباراة النهائية، بل كان واقعياً، وهو أحد أسرار هذا الرجل وصديقه زلاتكو، الواقعية مطلوبة جداً في كرة القدم، ولم يكن أشد المتفائلين بالعين، يتوقع أن يقصي بطل أميركا الجنوبية، وليس أي بطل، بل ريفر بليت بشحمه ولحمه ونجومه وجماهيره التي جاءت من بعيد.
العين الآن في النهائي، وهذه هي الحقيقة، والعين سيواجه أفضل نادٍ في العالم، وهذه حقيقة أخرى، والعالم كله عيونه على العين، وهذه حقيقة لا يمكن حتى لحاقد أن ينكرها.
كما فعل العين أمام ريفر بليت، عليه أن يفعل أمام مدريد، يلعب للمتعة وبقتالية ولا شيء مطلوباً منه أكثر من ذلك، فقد دخل التاريخ وبصم على كتبه بأحرف من ذهب.

الكاتب

أرشيف الكاتب

حديث القرعة

قبل يومين

الخاسر الأكبر

قبل 3 أيام

الخروج الحزين

قبل 4 أيام

صدارة بيضاء

قبل 5 أيام

لا بعبع

قبل 6 أيام

الجماهير

قبل أسبوع

بداية التصحيح

قبل أسبوع

لا صغير

قبل أسبوع

الصدمة والترويع

قبل أسبوع
كتاب وآراء