صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تذكرة.. وحقيبة سفر

ناصر الظاهري

خلال الأسفار الكثيرة، وكعادتي متسوقاً ومحباً لواجهات المحال، وباحث عن أشياء قديمة، وأشياء جديدة، وأشياء تفرضها محبة المقتنيات، تعاملت مع تجّار تقليديين، وآخرين لهم صفة البائعين في محال ودكاكين وأسواق المدن الكثيرة، التجّار من يشعرونك أن بضاعتهم جزء من لحمهم، وإن اقتطعت درهماً منها، فكأنما عضضت على إصبع أحدهم، كذلك التاجر الزحلاوي الذي يبيع مقابض الأبواب والحمامات المذهبة والكريستالية، والتي كان يمسحها بقميصه الحريري الغالي، فلا يجعلك تبخسها، وتدفع فيها ما يطلب، خاصة وهو يسوّقها بعذب الكلام، والملمس الراقي، مثل هذا لا يمكنك أن ترى باب متجره فقط لمرة واحدة، أحياناً كنت أمرّ فقط لأطمئن عليه، ويحلف أن أشرب عنده فنجان قهوة.
أما البائع، فهو مثل مثلنا القديم: «مال عمّه، ما يهمّه»، بحيث يمكنك أن تميزه من عدم لهفته، وتكاسل خطوته، وعدم فرحته القصوى بتلك النقود التي يضعها في درج الآلة الحاسبة، وتظل فكرة أن يشتري الدكان الذي يبيع فيه ملحّة، وتعيش معه طويلاً.
في تلك الأسفار التقيت تجّاراً فيهم الصدق والأمانة، وكأنهم من عهد رحلة الشتاء والصيف، وتجّار خردة، يتعاملون مع بضاعتهم، وكأنها من مخلفات جيرانهم، وتجّاراً يضعون النَصب نُصب أعينهم، فتتحول عينا الواحد منهم منذ مقدمك إلى بؤبؤين دائريين، وترتفع لدية نسبة «الأدرينالين»، وهناك تجّار يحلفون برأسك غير الغالي عندهم على بضاعة بائرة.
في سوق الحميدية في دمشق تجد التاجر التقليدي كدكة قديمة في محله، أما البائعون النزقون فيتمنى الواحد منهم لو استطاع أن يجذبك من يدك، ليدخلك عنوة، ويبيعك ما لا ترغب فيه، وهم عادة ما يلعبون على خجل الزبون، وإحراجه حتى استسلامه، وبعضهم يبث عيونه ليتلقفوا الزبائن من مدخل السوق، الأمر تجده في بعض أسواق اسطنبول، وخان الخليلي في القاهرة، ومحال باب مراكش في الدار البيضاء، وأسواق بومبي، وخاصة «محمد علي ورد»، أما التجّار اللبنانيون، فيتعاملون مع عقلية الزبون تأتي به عيونه، فيهتم بـ«الفاترينات» بعدها يعمي عينيك بكيل المديح لبضاعته الصينية على أنها «تلياني وسينييه»، أما الليبي والجزائري فدكانهما مفتوح، وقَلّب بنفسك على حوائجك، والأرزاق على الله.
أما اليمني خاصة في سوق الملح، فيشعرك أنك أنت الكسبان دائماً، أما التونسي فيقدم ثقافته، واطلاعه ثم بضاعته، فيكسب ودّك، وتشتري، أما ألطف بائعة، فكانت روسية عجوز في ناصية مهملة في شارع «أربات» الفني بموسكو، تلك العجوز باعتني مرة عسلاً، وزادت في الكيل والميزان، وانتقته لي، وكأنه لولدها العائد من الغياب للتو، فأردت أن أكرمها بلا حساب، فأحرجتني برد نقودي، وكادت أن تسقط من عينها دمعة باردة!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء