هناك أشخاص، مدن، حضارات، ثقافات، أمكنة، رموز، عوالم، تفاصيل. . . . وأشياء كثيرة في هذا العالم الذي يحتوينا ونتقاسم العيش فيه مع مليارات الكائنات والتفاصيل التي بلا عدد، أن تعرفها كلها أو أن تحيط علما بكل شيء يتعلق بها، فذاك من المستحيلات، حيث المستحيلات لم تعد ثلاثاً، كما قالت العرب منذ آلاف السنين (الغول والعنقاء والخل الوفي) صارت المستحيلات أكثر من أن تعد أو تحصى، ولذلك فهناك تفاصيل كثيرة نتحدث عنها يومياً وكأننا نعرفها، بمنتهى الثقة أو الجهل أو لنقل بمنتهى الغرور واللامبالاة، وحدها التجربة الحقيقية هي التي تعلمنا بوضوح كيف يتوجب علينا أن نحكم أو نزن أو نتحدث في المستقبل عن الأشياء التي لا نعرفها جيداً، فأنت حين ستجرب قسوة الغربة لن تتحدث عنها بالرومانسية التي قرأتها في كتاب لم تعد تتذكر اسمه، ولا عن كل الأصدقاء باعتبارهم جنة البشر، ولا عن الحب باعتباره سيد الأمنيات ولا عن الصحراء باعتبارها الأرض القمر والشعر والفرسان النبلاء! قلت لموظف الاستقبال في الفندق الفخم الذي نزلت فيه “هل أجد لديكم صالونا نسائياً هنا؟“ فنظر إلي بابتسامة صفراء وكأنه يقول لي (كفي عن السخرية)، لم أكن أسخر فتلك ليست إحدى صفاتي، كنت أسأله بجدية، لكنني كنت أجهل أو نسيت أن وجود صالون نسائي في الفنادق مخالف للقانون في تلك المدينة، وحين جلست إلى بعض الإخوة قلت بشكل بدا لي طبيعياً: كيف تتخيلون الإقليم العربي في ظل عدم وجود القاعدة وداعش إذا صدق أمر «التحالف الدولي» للقضاء على «داعش» والإرهاب؟ فنظر إلي بعضهم باستهجان لم يحاولوا إخفاءه أبداً، تلعثمت معتقدة أنني أتحدث أمام الوزير (جون كيري) مشككة في تحركاته، لكنني علمت لاحقاً أن حكي النساء في السياسة لا يفضله بعض الرجال أحياناً أو ربما دائماً!! ونظرت من نافذة غرفتي عندما كنت في إحدى المدن الألمانية الجميلة جداً، فوجدت المنظر باذخ الترف واللون والحياة والعذوبة، اخضرار على مد البصر، نهر يجري تحت نافذتي مباشرة، شوارع منظمة ونظيفة، وأناس يتحركون بمنتهى الرقي والالتزام، قلت لنفسي حين وضعت حقائبي الحمد لله، سأقضي أهنأ أيام الصيف هنا، في الليل لم أتمكن من إبقاء النافذة مغلقة بسبب الحر فلا مكيفات في فنادق المدينة، ولم أتمكن من النوم والنافذة مشرعة أيضاً بسبب حشرات الغابة وصوت هدير النهر الصاخب، وهكذا اجتهدت أياماً لأجد مكاناً بديلاً أو لأتأقلم مع الواقع وليس مع الصورة، فالصور ملونة دائماً وجميلة وذات سطوة على الذهن لكنها بلا صوت ولا رائحة ولا حشرات!! نذهب بنزق عجيب لبعض المدن، نحزم حقائبنا سريعاً، نطير إليها ليس عن وله ولا سابق معرفة ولكن يسكننا ذلك الوهم بأن مغامرة هناك بانتظارنا، أو معرفة ستضاف إلى معارفنا، وحين تحط بنا الرحال نصاب بالخيبة أو ربما بالمرض، فقد جربت مئات المدن فعلمت أن المدينة التي لا تطابق فصيلة دمي تصيبني بالمرض، وفصيلة دمي مصابة بحساسية شديدة تجاه أشياء أعرفها جيداً لكنني أتجاهلها أو أنساها أحياناً، كما أننا جميعاً من العادي أن ننساق وراء بعض الدعوات الخادعة أو بعض الصور والمبالغات المحكمة، وبعيداً عن كل ذلك فالواقع وحده يكشف لنا حجم وشكل الحقيقة المختبئ خلف الصور !!