صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الطريق إلى المول

علي أبو الريش
استماع

قبل أن تخرج من بيتك، يدفعك غرض ما إلى الذهاب إلى المحل التجاري المعين، ولكن وأنت في الطريق، تنتابك أغراض، وحاجات، ورغبات، وما أن تصل إلى المحل المعني، تتفشى في رأسك كتلة من الحاجات التي لم تخطر في بالك من قبل. وأنت في ممر الخروج، تتقدمك عربة تفيض بكومة من الأكياس البلاستيكية، التي تطفح بما هو مهم وما هو تافه، وعندما تدخل المنزل، وتفتح الفاتورة المطوية في جيبك، تصاب بالدهشة، وتفتح عينيك على أرقام هائلة لم تدر في خلدك من قبل أن تطأ قدماك أرض المحل التجاري. هذه سيرة إنساننا المعاصر الذي ابتلي بشهوة التكديس، والتكييس، وملء فراغات عربات الشحن الداخلية. عادة أصبحت تقليداً، ثم أصبحت تقييداً، ثم صارت تبديداً، ما جعل الموظف البسيط يتساءل عن الراتب قبل حلول العشرين يوماً من الشهر.
الكل يريد أن يلحق بمسيرة الشراء، والتي أصبحت هواية، ثم نمت وترعرعت في الوجدان، لتصبح حرفة من لا حرفة له غير الدوام اليومي في الأسواق، لغرض ابتياع ما له قيمة وما ليس له أي قيمة. إدمان أشد فتكاً من الأدمان على المخدرات، وأشد شراسة من التدخين. وتتقدم النساء على الرجال في هذا المضمار، لما للنساء من حدقة أوسع في البحلقة في التفاصيل، ورغبة أكبر في الخوض في أحاديث المساء، عن آخر الصرعات والموضات في الملابس والأكسسوارات والمجوهرات والأحذية. ولو وقفنا في مناسبة من المناسبات الوطنية أو الدينية، سوف تباغتنا المشاهد الرهيبة، لجماهير النساء اللاتي يتدفقن إلى المحلات التجارية، مثل شلالات أنهار تخفق بالبهجة والسرور، وهي تدقق وتحقق، وتحدق في الألوان والأشكال والأصناف من الموضات القادمة من بلاد الصناعات المرهفة والمهفهفة بوريقات الأسعار الباهظة، والناهضة بأرقام خيالية تشيب لها الولدان، وتنكسر لها الظهور، وتتفطر لها القلوب. يحدث هذا في المناسبات وغير المناسبات، ويحدث هذا رغم أنف كل موظف مسحوق، لا يملك في زمانه أكثر من راتبه الشهري الزهيد، ويحدث هذا جهاراً نهاراً، لأن الاستهلاك أصبح من شيمتنا، والإسراف يجري في دمائنا، والتبذير من نخوتنا، والتمظهرات سمة من سماتنا، والتباهي صفة من صفاتنا، والتمادي في الشراء هو كل مبتغانا، والمبالغة المقارنة بالآخرين سياسة اقتصادية أصبحت تستولي على مزاجنا، والدوام في الأسواق بحاجة أو بغيرها، عمل يومي نؤديه ونفخر به، كوننا شاهدنا اليوم سلعة ما قبل غيرنا. هذه ثقافة، وليتنا استبدلناها بثقافة أخرى، كالجلوس في البيت وقراءة كتاب معين، لكننا أنعمنا على العقل بما يفيده ويغذيه، ويلبسه ثوب السعادة، ويوسع من إدراكه، حول الكثير من أمورنا التي تحتاج إلى الوعي قبل كل شيء.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء