هناك مخالفات عائمة مبهمة، تستخدم ضد سائقي السيارات، مثل مخالفة عدم الالتزام والتقيد بقواعد المرور، إذا صادف أن حصلت على مثل هذه المخالفة، فإنه لن يتبرع الشرطي ليسدي لك النصح كالعادة، ويخبرك ما هي تحديداً القواعد التي خالفتها، وإذا سألت قد ينفجر في وجهك الشرطي العصبي المتجهم «إذا لم يعجبك تقدم بشكوى رسمية»، فتلوذ بالصمت مؤثراً السلامة، وتحاول إيجاد أعذار لشرطي المرور، فربما يكون «طفراناً» بسبب الحر والرطوبة والشمس، وقبل أن يتطور الأمر تنطلق بسيارتك خشية أن يسلمك مخالفة أخرى أو تهمة، مثل «التعدي على موظف عام خلال أدائه لواجبه». بعض الشباب قد تغلب على تصرفاتهم الرعونة، وقد لا يكترث أحد لهم؛ لأن ذلك يمثلهم، ويمثل أخلاقياتهم، والتنشئة التي نشأوا عليها، وقد نختلف على ذلك؛ لأنهم إذا كانوا من أبناء الوطن سيقال عنهم إماراتيون، وتلك مسؤولية كبيرة، وحتى لا يتشعب الموضوع، فإن من غير المقبول أبداً أن يكون رجل المرور الشاب بمثل تلك الرعونة، لأنه لا يمثل نفسه بل يمثل المؤسسة التي يعمل بها. أحياناً تجد بعض رجال المرور في قمة اللباقة، وبعد أن يسلمك المخالفة تشكره وتدعو له، بل وربما يعطيك محاضرة في سلوكيات القيادة وآداب الطريق، وتتقبل الأمر لأن ذلك عمله، وفي كل الأحوال اللباقة والكياسة أمران مطلوبان على الرغم من كل شيء، فمستخدمو الطريق في الغالب بشر، وحتى في حالة مخالفتهم لقواعد المرور فإن ذلك ليس مبرراً لمعاملتهم بعنجهية، خصوصاً أننا شعب متحضر في دولة حضارية عصرية. من الواضح أن رجال المرور يتلقون دورات وتدريباً في مختلف المجالات التي تتعلق بعملهم، ولا أعلم إن كان لديهم تدريب ودورات في العلاقات العامة، وفي كيفية التعامل مع الجمهور، فمهما كان فإن هذا الجمهور هو زبون يستخدم الطريق العام، ولن أقول إن الزبون دائماً على حق، غير أنه في كل الأحوال يحتاج إلى إرشاد وتوعية بالخطأ الذي ارتكبه حتى لا يكرره، وعلى ما أعتقد أن هناك إدارات متخصصة بالتوعية المرورية تسعى لنشر قواعد وتعاليم وأصول وآداب السير والمرور التي تكفل لمستخدمي الطريق سواء السائقين أو غيرهم السلامة، إذا تصرفوا وفقاً لتلك القواعد والأصول والآداب، فلماذا لا يكون شرطي المرور أحد العناصر التي تقوم بالتوعية، خصوصاً في مكان الحدث. وكما يقول علماء الطرق، فإن العلم بتلك القواعد وحده لا يكفي، فمن المهم الاقتناع بأهمية الالتزام بتلك القواعد؛ لأنها تكفل السلامة والأمان، فمجرد الالتزام بها خشية الرقيب سيسمح بالمخالفة كلما غاب ذلك الرقيب. bewaice@gmial.com