بداية يجب أن نغير مسميات برامج التواصل مع المستمعين والمشاهدين بالبث المباشر، فهو من الأخطاء الشائعة التي نستخدمها، ولا نفكر في معناها، وتغير واقعها، فتبقى مثلما سماها الأولون حينما كانت الإذاعة مجرد برامج تسجيل، نخرج من إشكالية الاسم إلى الموضوع، ولكن قبله، لماذا تكون هذه البرامج بالساعات، وطوال الأيام تقريباً، ولما لا يكون لها إعداد مسبق، بحيث يتم التركيز على المواضيع العامة والملحة والمدروسة أو الشكاوى الفردية التي تتطلب تدخلاً لحلها وزرع السعادة على وجه المتصل، نعود للموضوع ولكن بطريقة الكوميديا السوداء، منعاً لئلا يرد على عمود فكاهي بطريقة رسمية، ذات الديباجة المعروفة، وكأن العمود يهدد مكانة فلان الوظيفية أو يفتح العيون على عمله، فقط هي من استياءات الصباح “المباشر”.
متصل: آلو مرحبا.. يا أخي عندي مشكلة مع الشوارع، دوم هالتصليحات فيها، يحفرونها اليوم، ويدمونها بعد شهور، ولافتة “عمال يشتغلون”، وترسانات أسمنتية على الجانبين، وإلا تلقاها ملغمة برادارات معمولة على سرعة سيارات الديزل، وإلا ضيقة أثناء ساعات بداية الدوام ونهايته، وواسعة نهار الجمعة فقط، يا أخي شوفوا لنا حل مع شوارعنا، زين تكون خضراء، بس واسعة أحسن.
المذيع: في البداية نشكر حكومتنا الرشيدة، وبلدياتنا الموقرة، وشركات الخصخصة المتعاونة، ثانياً ترى شوارع البلدان كلها مثل، مثل، أو “سيم، سيم”، وشوارعنا وايد أحسن من شوارع نيكاراغوا، أنت لو شفت شوارع نيكاراغوا شو بتقول؟ يا أخوان، أيها المستمعون الكرام، ما وضع “درام” في الشارع، إلا ووراءه حكمة، ولا وضعت لافتة “طريق إجباري” أو “طريق بمسارين” إلا ووراءها مقاول بيده معاول، بغية البناء، لا الهدم، وثالثاً لازم نشكر حكومتنا الرشيدة لأنها “سوت إلنا ليتات في الشوارع”، مب مثل نيكاراغوا ما تقدر “توبص جدامك”.
مواطن: يا أخي معقول هالمحلات العوده تبيعنا أشياء منتهية صلاحيتها، وملزق عليها تواريخ غير،عندنا عيال هم أمل المستقبل، تريدونا نفرط في أمل المستقبل؟
المذيع: يا أخوان عليكم التأكد من ثلاجاتكم في البيوت، تسيرون تشترون هالصيني الرخيص، وتودرون الغالي، وخلاف تلومون هالمحلات التي ما وجدت إلا لمنفعة المواطن وعياله أمل المستقبل.
متصل: أنا يا أخوان مقيم في الإمارات صارلي أكثر من أربعين سنة..
المذيع: للأسف أنقطع الخط، نتلقى اتصالاً آخر.
مواطن آخر: أسمع.. أنا عندي مشكلة وحدة، ولا تقولي راجعت البلدية، وشفت المسؤولين اللي أبوابهم مفتوحة، وصدورهم منفوخة، معقول في أبوظبي، وفي مستشفى الولادات يكودون كل أربع حريم بعيالهن في غرفة وحدة، وبينهن ستارة “نايلون”و...
المذيع: أخوي فهمنا.. فهمنا موضوعك، نحن من جهتنا بنتصل بالمسؤولين، وبنوصل شكواك بخصوص ستارة النايلون!
متصلة: آلو.. آلو، هذا البث المباشر.
المذيع: لا يا أختي غلطانة.. هذا أستوديو 9 من إذاعة الساحل.. فاصل وسنواصل.

amood8@yahoo.com