صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

سارقو الفرح

لم تصل مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة بزيادة الرواتب الى الجيوب بعد، ومع هذا كشر المتخصصون في سرقة ووأد الفرح عن أنيابهم، فمنهم من رفع أسعار سلعه دون تردد، وآخرون لم يتوانوا عن إبلاغ الجهات المختصة رغبتهم زيادة الأسعار خمسين بالمئة أو أكثر·
ونحن هنا لا نملك أكثر من التفاؤل لنجاح الجهود التي أعلنت عنها وزارة الاقتصاد والتخطيط بتشكيل فرق متابعة لرصد آية زيادة في أسعار السلع، وكذلك الخط الهاتفي الساخن الذي أعلنت عنه بلدية أبوظبي لمتابعة ما يجري في الأسواق والتصدي له· إلا أن أطرف ما تلقيته من تعليق حول رقم البلدية هذا ما ذكرته مواطنة عن رفع البلدية نفسها سعر 'يونية العيش' من تسعين الى مئة درهم!· وأبعد من التفاؤل نأمل نجاح هذه الجهود في محاصرة أي تحرك من قبل التجار لتأجيج نيران الغلاء المستعرة هذه الايام·
ومع تواصل العد التنازلي لتنفيذ مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله تتطلع فئات عدة من الموظفين في جهات ومؤسسات مستقلة، حكومية وشبه حكومية عدة تفاوتت 'التفاسير' القانونية لحسم وضعها وموقفها من هذه الزيادة، وما إذا كانت تشملها هذه المكرمة السامية، وهناك ايضا المتقاعدون من هذه الجهات، وكذلك الطلاب المبتعثون في الخارج، ولاسيما في دول' اليورو والاسترليني' وغيرهم·
الغلاء عام وشامل، وقد جاءت هذه المكرمة السامية للتخفيف من أعباء المعيشة عن الجميع، ولذلك فإن من واجب الجميع أن يحمي حقه في فرحته بها من خلال التفاعل الإيجابي مع جهود الجهات في التصدي لسارقي الفرح وجشعهم الواضح للعيان في كل مكان·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء