صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

نصفهم عرب

مصطفى الآغا

اليوم تنطلق على ملاعب الإمارات، نهائيات أمم آسيا، بمشاركة رقم عربي مذهل، وصل إلى 11 منتخباً من أصل 24 مشاركاً، أي إلى حد كبير نصف عدد المشاركين في النهائيات، وهناك مجموعات ضمت ثلاثة منتخبات عربية، مثل المجموعة الثانية، سوريا وفلسطين والأردن، إضافة إلى أستراليا، ويقول النقاد إنها أقوى مجموعات البطولة، نظراً إلى أن المنتخبات جميعها بما فيها الأسترالي، تلعب بالطريقة نفسها تقريباً، إضافة إلى وجود ثلاثة «ديربيات» فيها، ويعتقد البعض أيضاً، أن هذه المجموعة قد يتأهل منها منتخبان فقط، بسبب عدم وجود منتخب «حصالة»، كما في بقية المجموعات.
مجموعة أخرى قوية جداً هي الخامسة، وتضم ثلاثة منتخبات عربية، هي السعودية ولبنان وقطر، إضافة إلى كوريا الشمالية، وكثيرون لا يرونها سهلة، بسبب غموض كوريا الشمالية، حتى لو خسرت ودياً بالأربعة أمام البحرين، ورغم تراجع مستوى المنتخب اللبناني عن السنوات السابقة، ولكن اللقاءات العربية العربية تبقى ذات طابع خاص، ولا يمكن التكهن مسبقاً بنتائجها.
البعض يجمع على أن مجموعة «الأبيض» الإماراتي هي الأسهل، قياساً على بقية المجموعات، وتضم البحرين والهند وتايلاند، فالمنطق يقول إن الهند لا زالت تحبو في عالم الكرة، رغم أنها سبق لها أن كسبت «الأبيض» الإماراتي، وأعتقد أن مدرب الهند الإنجليزي ستيفن كونستانتين، أراد بث المعنويات في منتخبه، عندما قال إنه لن يكون لقمة سائغة، وأن القرعة صعبة على جميع المنتخبات، وليست الهند وحدها من ستواجه الصعوبة، وقال: نحن منتخب يتطور، وقادرون على المراهنة على العبور إلى الدور الثاني، لا أقول إن حظوظنا وافرة، ولكن ممكنة، ويخطئ من يعتقد أننا سنكون لقمة سائغة، أو الحلقة الأضعف في هذه المجموعة، لأن القرعة وضعتنا في المستوى الرابع، ونتيجة المباراة تحسم في الملعب؟، وأنا أقول إن المنطق هو أن يتأهل «الأبيض» الإماراتي مع شقيقه البحريني، بغض النظر عن نتيجة المباراة الافتتاحية، ومعهم تايلاند التي أراها «أقوى الثلاثة»، وهذا الكلام قد يزعج البعض، ولكن في تصفيات كأس العالم الأخيرة، لم تكن تايلاند سوى عقبة صعبة المراس، أمام كل من لعب ضدها، من السعودية التي فازت عليها بهدف، من ضربة جزاء لنواف العابد، في الدقيقة 84، إلى العراق الذي تعادل معها 2-2، إلى الإمارات التي فازت 3-1، ولكنها عادت وتعادلت 1-1، وحتى أستراليا تعذبت أمامها، فتعادلت معها 2-2، ثم فازت عليها 2-1، فحرمتها التأهل المباشر لنهائيات كأس العالم لتلعب الملحق مع سوريا.
صحيح أن نصف المتأهلين عرب، ولكن البقية كاليابان وكوريا الجنوبية وإيران وأستراليا وأوزبكستان أيضاً لا يستهان بهم أبداً.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء