صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

ورقة مالية


فن من أجل الفن... عالم الفن يمتزج مع عالم الاقتصاد عند نقطة التقاء تصبح فيها التحفة الفنية أداة استثمارية لها قيمتها ولها عائدها· وخبر اللوحات الفنية النادرة التي تباع بعشرات الملايين تخبرنا بها وسائل الاعلام بين الحين والآخر، كما أن المحافظ الاستثمارية الفنية لها من يساهم فيها من جموع المستثمرين·
ولكن لا نستعجل كثيرا في البحث عن تلك المحافظ، فهي غير موجودة في أسواقنا من ناحية، والمسرح الفني لم يصل بعد الى مرحلة اعتبار القطعة الفنية سلعة تباع وتشترى من خلال آلية عرض وطلب شبيهة ببيع البطاطا في السوق·
علينا أن نشجع دعم المهتمين بالنشاط الفني بشتى أنواعه، ولكن الرسالة المصاحبة لهذا الدعم تكمن في وجوب دعم الفن من أجل الفن فقط لا غير، لوحة او تمثال جميل يستهوي مقتنيه كفيل بتجديد راحة نفسية يكون بها قرير العين المرة تلو الاخرى دون أن يفكر كم تسوى هذه اللوحة أو ذاك التمثال·

الكاتب

كتاب وآراء