قبل البدء كانت الفكرة: “لأول ينقعون مدفع، وتعرف أمة لا إله إلا الله أن باكر العيد، الحين ومع الأجهزة الذكية والهواتف الشقية، يجدمون للعيد بيومين، وما أسهل الشائعات التي تأتي بالعيد قبل موعده أو تقص من رمضان أواخره”!
خبروا الزمان فقالوا: - ذلك الذي يعرف شيئاً قليلاً، تجده دائماً يكرره.?- قيل لنابليون، إن جبال الألب الشاهقة تعوقك عن التقدم، فقال: يجب أن تزول من الأرض.
يقول الناجح: يبدو الأمر صعباً، ولكنه ممكن، أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمر ممكناً، ولكنه يبدو صعباً.
أنبياء ورسل: محمد بن عبدالله بن عبد المطلب بن هاشم، ولد في مكة يوم الاثنين، وتوفي يوم الاثنين في المدينة، عاش يتيم الأب، وعمره شهران، وتوفيت أمه آمنة، وعمره ست سنوات، كفله جده عبد المطلب، ثم عمه أبو طالب، ذهب في تجارة عمه إلى الشام وعمره 12 سنة، وحضر مع قومه حرب الفجار بين قريش وهوازن، وفي العشرين من عمره حضر حلف الفضول، رعى الغنم لأهل مكة، وفي الخامسة والعشرين ذهب في تجارة تخص خديجة بنت خويلد للشام وبعدها تزوج بها، ورزق منها بولدين وأربع بنات، وولد من مارية القبطية، نزل عليه الوحي بالقرآن والرسالة وعمره أربعون عاماً.
أصل الأشياء: استقرت قبائل سامية من الجزيرة العربية في بلاد الشام قبل 3500 ق.م، الكنعانيون في فلسطين، والعموريون في سوريا، والفينيقيون في لبنان، فعرفت فلسطين بأرض كنعان، وكانت عاصمتها يبوس”القدس”، وقبل 1300 ق.م استقرت فيها قبائل ( pelest) ومنها جاءت التسمية فلسطين، وأول من سماهم بالفلسطينيين هو أبو التاريخ “هيرودوت” بعد هجرتهم من بحر إيجه الذي يقع بين اليونان من ناحيتي الغرب والشمال، وتركيا من ناحية الشرق، وجزيرة كريت إلى الجنوب.
محفوظات الصدور: من أشعار بو عويا الشامسي

حي بنظم المقالي..مرسولي..بورد وزبـاد وهـال

دونه زميم رمالي..تنزولـي..وسيح مقتـم لال

لو بيحصل بالمالي..بوصولي..بندب جداه رجال

نوح الحمـام الشادي..سـاهي وغث رقادي..يوم تغضـي لعيون

بتبع طريق الـوادي..بلا نعت ومقادي..صوب عربٍ يرزون

صوب اللي به سدادي..ما ترخصه لازهـادي..ولا معـادلات وزون

ليمن رمس بالقـادي..مـا تسـمعه حسـادي..يرمس خفـي بالهون ما

داقل الورادي..انكف لو متبادي ..يوم العرب يردون

أشياء عنا.. ومنا: نقول حاسيّه، تعني فطنة، وفلان بلا حاسيّه، لا يتذكر ولا يحس، الماذاه، الإزعاج، والمعاشاه، الجدل، والملاواه، الاحتضان، والمهاواه، الهدهدة، المناياه، المناجاة، والمصاصرة، المغايا، السوالف والضحك.


amood8@yahoo.com