صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

سوق الأوراق الكروية

لم يكن سوق الأوراق الكروية في الجولة الثالثة لدوري 2007 أفضل حالاً من الأوضاع التي يمر بها سوق الأوراق المالية، حيث التذبذب وعدم الاستقرار، والهبوط الحاد في قيمة الأسهم القيادية وهو مؤشر مخيب للآمال في الأداء مما خلق حالة من الإحباط في أوساط المتعاملين في بورصة الدوري، بعد سقوط أسهم عدد من الأندية التي وصلت الى أقل بكثير من قيمتها السوقية وخاصة في الجلسة المسائية للجولة الثالثة! ومن كان يتصور أن تخسر كل فرق المربع الذهبي في دوري 2006 بسقوط الأهلي البطل والوحدة الوصيف والجزيرة الثالث والعين الرابع، لتحتل الفرق الأربعة آخر 4 مراكز في قائمة الترتيب، بينما انطلقت فرقة الفهود لتغرد وحيدة في الصدارة بعد أن واصلت انتصاراتها، والأهم من ذلك أن الفريق استعاد روحه القتالية العالية، حيث جاء فوزه على الجزيرة عن جدارة واستحقاق، بعد أن امتلك منطقة المناورات ووصل مراراً وتكراراً لمرمى علي خصيف الحارس الجزراوي الذي قدم مستوى رائعاً ولا يتحمل مسؤولية الهدف الوحيد الذي دخل مرماه· لو كان هناك نظام للمراهنات في الدوري الإماراتي لشهد عدداً من الضحايا قد يفوق ضحايا سوق الأسهم! تعادل الشارقة في آخر مباراتين أفقد الفريق 4 نقاط غالية، بعد عاصفة البداية أمام دبي· من يصدق·· الفريق العيناوي أنجح فريق إماراتي في السنوات الأخيرة يحتل حالياً المركز الأخير حيث لم يحصد حتى الآن نقطة واحدة، ولم يسجل هدفاً واحداً، على اعتبار أن عيسى محمد مدافع الشباب هو صاحب هدف العين الوحيد أمام الجوارح! معركة الرومان في الجولة الثالثة انتهت لصالح بيلاتشي على حساب يوردانسكو الذي لا يزال يبحث عن ذاته في دوري الإمارات بعد عودته مجدداً لقيادة العين· كان الله في عون ميتسو·· فلاعبو المنتخب من الأهلي والوحدة والجزيرة والعين أبعد ما يكونون عن مستواهم الطبيعي·· قبل أسبوع واحد من لقاء محفوف بالمخاطر أمام الشقيق العماني! فترة التوقف·· فرصة جيدة لكي يستعيد السوق الكروي توازنه بعد حالة الارتباك التي شهدها في الأيام الماضية·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء