صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

ماذا أصاب العين؟

عندما ينهي الفريق العيناوي ثلاث مباريات متتالية، وقبلها مباراة ودية مع الفجيرة دون ان يكسب مباراة واحدة فبالتأكيد هناك حاجة غلط من شأنها ان تثير قلق الجماهير العيناوية· وعندما يفشل الفريق العيناوي في تسجيل هدف واحد على ملعبه في آخر مباراتين أمام القادسية آسيوياً وأمام الأهلي محلياً فإن ذلك يعكس تراجع معدلات الفاعلية العيناوية ويدق ناقوس الخطر في بداية الموسم· ولأن تراجع الفريق العيناوي بات ظاهرة فإن اسبابها قد لا تخفى على أحد ومن بينها ان كل عناصر الفريق بلا استثناء لاتزال أبعد ما تكون عن مستواها الطبيعي، بما في ذلك اللاعبون المواطنون، واللاعبون الأجانب الذين سجلوا غيابا شبه تام في آخر مباراتين، كما ان الجهاز الفني بقيادة يوردانسكو لم يحقق الدرجة المطلوبة من الانسجام مع الفريق حتى الآن· وأتصور ان الحالة التي يمر بها فريق العين تستوجب تدخلا لتصحيح الأوضاع، حتى لو اضطر الأمر لتجديد شباب الفريق، بالدفع بعدد من الوجوه الجديدة التي يمكن ان تكون بمثابة جرعات منشطة وحتى تكون تلك الخطوة بمثابة رسالة للاعبين القدامى، بأن مراكزهم ليست محجوزة لهم الى الأبد، ولابد من بذل أقصى الجهد لضمان مكان في التشكيلة الأساسية· صحح الأهلي والوحدة خطأ الجولة الأولى فكسبا مباراتين مهمتين في الجولة الثانية، فالألماني كوبيل مدرب الوحدة عاد الى طريقة 3-5-2 بعد معاناة الفريق مع طريقة 4-4-2 فكسب ثلاث نقاط ولا أغلى من الجزيرة، والألماني شايفر لعب بمهاجم واحد بهدف تقوية وسط الملعب فكسب العين لثالث مرة على التوالي، بعد ان لعب بثلاثة مهاجمين أمام الفجيرة فخسر بالثلاثة· هدف المالي باكويوكا الوحداوي في مرمى الجزيرة وهدف خالد درويش الوصلاوي في مرمى الإمارات هما الأحلى والأجمل هذا الاسبوع، فالأول لوحة فنية رائعة، والثاني هدف من زاوية مستحيلة· العنزي قدم أوراق اعتماده رسميا للقلعة الوصلاوية بباكورة أهدافه مع الفهود ليواصل هواية تسجيل الأهداف في ملاعب الإمارات· الألماني شايفر أصبح على موعد مع البطاقة الحمراء كلما حل ضيفا على مدينة العين، حدث ذلك في المباراة الفاصلة مع الوحدة في ختام دوري 2006 وتكرر أول أمس امام العين، وفي الحالتين كسب شايفر النقاط الثلاث· إنه مدرب يهوى قيادة فريقه من المدرجات!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء