صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

«الأخوة الإنسانية» على أرض الإمارات

حمد الكعبي
استماع

«الإمارات أرض الازدهار والسلام، دار التعايش واللقاء، حيث يجد كثيرون مكاناً آمناً للعمل والعيش بحرية تحترم الاختلاف». هكذا يرى البابا فرنسيس بلادنا التي تشهد هذا الأسبوع أكثر من حدث تاريخي، وتلفت أنظار العالم إلى نموذجها الحضاري المتفرد، في منطقة تناهبتها الحروب، وكاد أن يطبق التطرّف على حاضرها ومستقبلها، لولا شجاعة قيادات سياسية، وزعامات روحية، تحملت مسؤوليتها في التصدي للغلو والاحتراب، وإرساء التسامح والسلام.
الحدث الأول، أن هذه هي الزيارة الأولى لبابا الكنيسة الكاثوليكية إلى منطقة الخليج العربي، ذات الأغلبية المسلمة منذ قرون، وقد تزايد فيها وجود المسيحيين، بعد اكتشاف النفط، في القرن الماضي، ووجدوا قبولاً ثقافياً واجتماعياً، لم يعكر صفوه أي صراع ديني، وفي ذلك إشارة إلى أن المجتمعات المتسامحة مع الاختلاف، تشكل بيئة مناسبة، للانفتاح، والازدهار، على قاعدة مصلحة البشر في البحث عن الجوامع المشتركة وتعظيمها.
الحدث الثاني، أن البابا فرنسيس اختار الإمارات، تقديراً لمشروعها التنويري القائم على الوسطية، والاعتدال، واحترام الاختلاف، ولسمعتها العالمية في بناء قواعد الحوار بين الأديان، وتدشين عمل مؤسسي، يجسد معنى «الأخوة الإنسانية»، في منصات حوارية، وهياكل مؤسسية، اتخذتها الدولة طريقاً، لمواجهة آفات التطرّف والكراهية والإقصاء، بمزيد من التركيز على ما يوحد بين أتباع الديانات، والاشتباك الثقافي مع جذور التعصب وسردياته ومظاهره.
الحدث الثالث، يكمن في لقاء «الأخوة الإنسانية» على أرض الإمارات في أبوظبي، بين زعيمين دينيين بارزين، بابا الكنيسة الكاثوليكية، والإمام الأكبر، شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، بما يمثله ذلك من رسالة وئام ومحبة بين الإسلام والمسيحية، وتأكيد على مبادئ السلام والعيش المشترك، كما أن الشخصيتين أصبحتا أبرز رمزين للتسامح الديني في العالم. البابا فرنسيس بدعوته الدائمة إلى السلام، وغوث اللاجئين وضحايا الحروب، وشيخ الأزهر الذي يقود جهداً فكرياً لتنقية الإسلام مما علق برسالته السمحة من شوائب التشدد، وكوارث الإرهاب.
يزور البابا فرنسيس، وشيخ الأزهر الإمارات، ويجدان فضلاً عن تقاليدنا في الترحيب والضيافة، دولة آمنت بخياراتها، في الانفتاح على الأمم والثقافات والمعتقدات، واثقة بإرثها الحضاري العربي الإسلامي، ومؤمنة بأن لا مكان في المستقبل لأي نزاع على أساس ديني، ما دام هناك راهن، يشيّد قواعد متينة للسلام. يجد الزعيمان الروحيان تآخي المساجد والكنائس في الإمارات، ومجتمعاً يرى في تنوعه أساساً للقوة والاستقرار والتنمية التي تتطلع دائماً لخير الإنسان، ودولة أنشأت للتسامح وزارة، وتبنت تشريعات ضد التمييز والكراهية، وهيأت كل ما يمكن لحرية العبادة، بثقة واحترام.
أحداث زيارة الرمزين الروحيين، بما هي صفحة مشرقة في التاريخ المعاصر، كتبتها قيادة الإمارات بوعيها وحكمتها وبُعد نظرها، لا تنفصل عن السياق التاريخي الطويل للترحيب بأتباع الديانات في الإمارات، ولا عن الإرث الثري لمؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.. ودائماً كان السلام شجاعة، لأنه يحفظ الأوطان من الفوضى، والناس من الأذى، والعقول من الكراهية.
فأهلاً وسهلاً بالبابا فرنسيس وشيخ الأزهر في الإمارات، العربية بروحها وهويتها، والمتحدة برؤيتها الإنسانية النبيلة.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء