صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الأزمة الحكومية اللبنانية تدخل النفق المظلم


بيروت-الاتحاد: دخلت الازمة الحكومية اللبنانية نفقا مظلما امس بعدما فشلت آخر محاولة بين ترويكا الحكم في اعلان الحكومة الجديدة بسبب خلافات حادة حول تقاسم الحصص ومشروع قانون الانتخابات· وفيما كانت الانظار متجهة الى قصر بعبدا على أمل تكرار المحاولة والوصول الى حل للازمة، فوجئ اللبنانيون بانتقال رئيس الوزراء المكلف عمر كرامي الى طرابلس معلناً اعتكافه عن مهمته حتى تراجع الرئيس اميل لحود عن شروطه سواء لجهة تقاسم الحصص الوزارية او لجهة مشروع قانون الانتخابات·وذكرت مصادر مقربة من كرامي أنه يعتزم الاعتذار رسمياً عن مهمة تشكيل الحكومة دون العودة الى لقاء 'عين التينة' وانه اعطى مهلة الى لحود لا تتعدى 48 ساعة قبل الاعتذار· وكان كرامي طلب من الامانة العامة لرئاسة الحكومة استرداد المكتب الذي استحدث له في المبنى الذي يقع فيه منزله في بيروت، كما طلب من المسؤولين عن سرية حرس رئاسة الحكومة اعادة كل التجهيزات والعناصر الامنية الى السرايا الحكومي·
وقال مصدر حكومي:'علقت المشاورات لتشكيل الحكومة الجديدة··ليس هناك مباحثات وكل الامور معلقة'· فيما علم ان التعقيدات الاساسية التي اعترضت مهمة كرامي تمثلت بحقيبة وزارة الصحة التي طالب بها الوزير سليمان فرنجية عوضاً عن الداخلية وهي عقدة اساسية تضاف الى مشروع قانون الانتخابات والشخص الذي ستسند اليه حقيبة الداخلية، ووردت اسماء عدة لتولي الوزارة من بينها الوزير ناجي البستاني والقاضي غالب غانم، فيما تمسك الوزير طلال ارسلان بحقيبة الاشغال او المهجرين وبحقه فى تسمية الوزراء الدروز او الموافقة عليهم اضافة الى بروز ازمة فى التمثيل الكاثوليكي بعد اعلان الوزير الياس سكاف عزوفه عن المشاركة·
وحملت المعارضة بعنف على الحكم والحكومة واتهمتها بالعمل في السر والعلن على نسف الاستحقاق الانتخابي في مايو المقبل، محذرة من تدويل الازمة والسير بالبلاد الى المجهول ومتهمة السلطة بدفع الوضع الى الفراغ الدستوري، وقال النائب مروان حمادة عضو 'اللقاء الديمقراطي' الذي يتزعمه النائب وليد جنبلاط ان لبنان دخل في مخاض الخلاص من الاحتلال نهائياً ومن السلطة الامنية والحكومات المفروضة على لبنان، واضاف ان المعارضة بكل تنوعاتها مستمرة وموحدة ومتحاورة ومتبينة في بعض الاجتهادات وهذه هي الديمقراطية وليس نظام الحزب الواحد وجهاز الاستخبارات الواحد·
اما النائب المعارض نسيب لحود فرأى انه مع الانسحاب السوري العسكري الكامل يكون أول شرط من شروط الاستقلال قد تحقق لكنه اضاف انه ليس شرطاً كافياً لان الشرط الثاني الملازم هو تفكيك نظام الوصاية السورية· فيما قالت النائب بهية الحريري:'لن نسمح للعابثين بأن يعيدوا عقارب الزمن الى الوراء لان اللبنانيين تعلموا درساً جيداً و13 ابريل 2005 لن يكون 13 ابريل ·1975
واعتبر الرئيس الاسبق امين الجميل ان الاستقلال آت بلا ريب مع السيادة، وقال:'ماذا بعد ذلك وبعد انتصار هذه الثورة البيضاء'، داعيا الى البدء باعداد العدة لجمهورية تكون البديل اللائق لجمهورية التبعية والقمع والفساد والاغتيالات· والقى المطران سمير مظلوم كلمة باسم البطريرك الماروني نصرالله صفير لفت فيها الى ضرورة متابعة الجهود لاستكمال مسيرة التحرر واسترجاع كامل الاستقلال والسيادة لهذا الوطن، وشدد على اهمية احترام الدولة للدستور والالتزام الجدي بتنظيم الانتخابات النيابية في مواعيدها الدستورية·ورأى النائب جان اوغسبيان ان الحكومة التي كان مقرراً لها ان تبصر النور تعثرت ولادتها وربما ماتت قبل ان تولد في وقت تستمر فيه البلاد تحت وطأة فراغ من شأنه ان ينعكس سلباً على مجمل الوضع الداخلي، واتهم السلطة والموالاة بالاختلاف على توزيع المغانم والحصص الوزارية الخدماتية، مبديا تخوفه من ان تؤدي المماطلة في اجراء الاستحقاقات الدستورية الى مزيد من التدخل الدولي لتدويل الانتخابات اذا تم التجديد للبرلمان الحالي وربما ينتج عن ذلك قرار جديد يفرض اشرافا دوليا على الانتخابات·

الكاتب

أرشيف الكاتب

وظائف وتوظيف

قبل 11 ساعة

"أبغض الحلال"

قبل يوم

ارتباك «جوجل»

قبل يومين

سرقة رقمية

قبل 3 أيام

أنت لست «رقمياً»

قبل 5 أيام

مبادرة «أدنوك»

قبل 6 أيام

"اتصال حكومي"

قبل أسبوع

«عين الصقر»

قبل أسبوع
كتاب وآراء