حذرنا·· ونبهنا·· وقلنا بعد القرعة لا تفكروا في الاتحاد·· وركزوا على القادسية· وبعد تعادل ملعب الصداقة والسلام قلنا بالحرف الواحد الموقف لايزال صعباً، والقادسية لا تنقصه طموحات التأهل ولو عن طريق الفوز بهدف· وفي ليلة لن ينساها العيناوية كان السقوط الدراماتيكي وبالخروج بالثلاثة من بطولة أندية آسيا بعد أن سجل العين تراجعاً هائلاً على صعيد الأداء والنتيجة، بينما كان القدساويون الأفضل من كل الوجوه ولا أدري ما النتيجة التي كان يمكن أن يخسر بها العين لو لم يكن حارسه وليد سالم في أحسن حالاته· الفريق القدساوي·· أخرج الشارقة من بطولة التعاون·· وأبعد العين عن بطولة آسيا، بعد ساعات من فوز الكويت على الأهلي بملعبه في دوري أبطال العرب· ومن القادسية إلى الكويت ·· يا قلبي لا تحزن! إذا كان لقب دوري 2006 ظل معلقاً حتى المباراة الفاصلة التي منحت الأهلي إنجازاً غاب عنه أكثر من ربع قرن، نظراً للتنافس الساخن بين الوحدة والأهلي الى ما بعد خط النهاية، فإن كل الدلائل تشير الى إمكانية أن تتسع دائرة التنافس على لقب 2007 بين أربعة أو خمسة فرق لحرص جميع الأندية على دعم صفوفها بنخبة من أفضل اللاعبين المواطنين والأجانب والمدربين· والملفت أن كل فرق المسابقة - باستثناء الأهلي الأول - والإمارات العاشر لم يكن راضياً بالمركز الذي حصل عليه بنهاية دوري ،2006 مما يشعل المنافسة على لقب 2007 منذ صافرة البداية· ملف الاحتراف كان قضية الموسم عام ،2006 وملف التجنيس سيكون قضية موسم 2007! وبالمناسبة فإن دائرة التجنيس الرياضي يمكن أن تكون أوسع من تجنيس الكرويين ولا أدل على ذلك من تصريح اللواء محمد هلال الكعبي رئيس اتحاد ألعاب القوى الذي أعلن أمس أنه آن الأوان لتطبيق التجنيس في أم الألعاب الإماراتية· قطع الاتحاد القطري الشك باليقين عندما أصدر بياناً أمس أكد فيه مشاركته في خليجي 18 وان التحفظ الذي أبداه الاتحاد القطري عقب مراسم القرعة لا يعني التشكيك في ذمة أحد بقدر ما يلقي الضوء على الارتباك الذي حدث مما تسبب في سوء فهم ولغط بين الحاضرين والجماهير· والبيان القطري الذي حمل حرصاً كاملاً على إنجاح خليجي 18 يغلق ملف الحديث عن القرعة ليتفرغ الجميع للاستعداد لتقديم دورة غير مسبوقة فنياً وتنظيمياً·· حتى لو لم يعترف بها الفيفا·