صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تذكرة.. وحقيبة سفر 1-

ناصر الظاهري

أصدقاء السفر العابرون كثر، علاقتنا معهم لا تتعدى الأيام أو رحلة يوم، قد ننساهم أو نتذكر بعضهم، من هؤلاء المارين في الأسفار سائقو الحافلات السياحية، هؤلاء تجدهم يتصفون بصفات متشابهة رغم اختلاف البلدان، وكأن المهنة الواحدة تطبعهم بطابعها أو هي جزء من تعاليم شركات السياحة الصارمة المفروضة عليهم، ليخرج السياح بانطباع الرضا عنها، وعن السياحة في البلد، ففي أوروبا تجدهم متشابهين في الأحجام الممتلئة، يمتازون بالصمت وخفة الدم والحرص على اكتمال عدد الفوج السياحي قبل أن تنطلق الحافلة، ومهارة القيادة بتلك الآلة ذات العجلات الثماني وتزيد في شوارع المدن الضيقة، يبدون للسياح أنهم أصدقاء مع المرشدين السياحيين، غير أنهم غير ذلك، فالعادة أن المرشدين يفرضون عليهم فرضاً، وليس هناك خيار في التوأمة بين سائق الحافلة والمرشد السياحي غير تلك السلة المصنوعة من القش، والتي عادة لا تمتلئ بنقود السياح «الفكة» والتي تخرج من جيوبهم بكسل وتثاقل في نهاية اليوم السياحي.
من هؤلاء السائقين من تعجبك أجسامهم، وهم يفتلون مقود الحافلة بتلك الانسيابية والرشاقة صعوداً في الطرق الوعرة أو نزولاً للأماكن الحلزونية الضيقة، بعضهم يختار أن يكون متميزاً، إما بشوارب تقص نصف وجهه أو بشعر طويل أو يكون حليقاً تماماً أو بوشم ظاهر على الساعد، بعضهم، وخاصة في البلدان العربية السياحية، يحاول أن يبدو للسائحات الأجنبيات بفحولة مكتملة، بعضهم يظهر بطولة كاذبة، سرعان ما سينساها السائحون في غمرة انشغالاتهم الكثيرة، لكنهم جميعهم بلا استثناء يوحون لك بعدم النجابة في الصفوف الدراسية، وأن دراستهم النظامية تعثرت كثيراً، لكنهم في بيوتهم تسير العائلة بانضباط تام، وكلمتهم هي العليا في ذلك الفضاء المنزلي، ولا يكترثون بمستقبل من كان الأول في صفهم.
من هؤلاء السائقين الذين ما برحوا الذاكرة، سائق عبر بنا جبال البرانس في إسبانيا، كان يقظاً في تلك المهاوي، لقد أشعرنا أننا من ذوي بيته، ويخاف علينا خوف الأخ الكبير، وواحد آخر ظل أسبوعاً يقودنا في مدن أوروبا، لكنني لم ألتفت إليه مرة، إلا ورأيت جفنه مطبقاً على الآخر أو يتثاءب بعد طعام الفطور أو تغلبه النسمة الباردة التي تأتي مباغتة من نافذته لرقبته المحمرة من صهد شهر أغسطس، وآخر كان متقاعداً وظريفاً سلك بنا طريق نابليون بونابرت القديم بين سويسرا وفرنسا، وهو طريق متعب وممل، وكثير الانحناءات، لأنه شق لكي تمر به الخيول والبغال، ويمر بالقرى الكثيرة، السائق الظريف كان يسأل كل كيلو متر شخصاً قروياً، وحين أوصلنا بعد رحلة شاقة اعترف لي بأنه لم يكن سائق حافلة من قبل، ولم يكن يعرف هذا الطريق، لكنه سمع من أبيه عنه وهو في صغره، واعتقد أن الثلوج دملته وأخفته خلال تلك السنوات البعيدة، لكنه اكتشفه الآن، ولأول مرة معنا.. وغداً نكمل.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء