صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

في معنى الاستشهاد

ناصر الظاهري
استماع

هالني وفطر قلبي حين سمعت من الكثير أن شهداءنا هم فقط أولئك الذين سقطوا دفاعاً عن الشرعية في اليمن، وضمن قوات التحالف العربي في «عاصفة الحزم»، ولا أدري لماذا يعتقد البعض أن واحة الكرامة هي لشهداء جنودنا في اليمن فقط، كما لا أدري على من نلقي اللوم؟ هل هو تقصير من الإعلام في توصيل معلومة أو بسط الحقائق أو تسمية الأمور بمسمياتها؟ كيف يجهل أولئك، وهم كثر، ومن أجيال مختلفة، ومنهم من أبناء الوطن أن لنا مشاركات كثيرة في استتباب الأمن وإرساء قواعد السلام في بلدان كثيرة، فنداء الواجب الذي تقوم به قواتنا المسلحة أو المؤسسات الخيرية أو ثقافة القوى الناعمة راح معه ومن أجله شهداء، وتطهير الأراضي من الألغام بعد الحروب الأهلية خلّف ضحايا وشهداء الوطن والواجب الإنساني، وأن اختيار يوم 30 نوفمبر يوماً للشهيد هو تكريم لذلك الجندي الذي تصدى للقوات الإيرانية في الجزر، استشهد على أيدي القوات المسلحة الإيرانية حين أقدمت على احتلال جزر الإمارات قبل ليلة من إعلان قيام دولة الإمارات، فلاقاهم فرداً بصدره العاري، وببندقية قديمة في الجزيرة، رافضاً إنزال العلم عنها، ليستشهد تحت ظل ذلك العلم، فيوم الشهيد، هو التاريخ السنوي الذي يوافق استشهاد «سهيل سالم» على تلك الجزيرة، وما الشهداء في اليمن إلا تكملة لسلسلة الشرفاء، وتاج غار الوطنيين عبر التاريخ الحديث لهذا الوطن.
هناك شهداء العمل ممن قضوا نحبهم أثناء التدريبات والاستعدادات والتجهيزات، هناك شهداء «الهلال الأحمر» الإماراتي، هناك شهداء الدبلوماسية اغتالتهم يد الغدر، والارتهان العربي في أسوأ حالاته!
واحة الكرامة هي لكل شهداء الوطن، من الأولين الذين حموا تراب هذه الدار، وغابوا عنها وعن ذاكرة أبنائها اليوم، كان يكفيهم أن «ينقع الصايح» لتجدهم أول المُلبين، لا متلكئين، ولا سائلين، هؤلاء بقوا في صدور بعض الناس، تتناقل الحكايات شفاهة عن تضحياتهم وبطولاتهم، وغاب تدوين سيرتهم، وهناك شهداء الواجب، في كل مكان، كان لقواتنا المسلحة دور إنساني، وسجل للشرف، في لبنان والكويت والصومال والبوسنة وكوسوفو وأفغانستان والعراق، واليمن وغيرها، ولمن قضوا في ميدان العمل والتدريب من رجال الأمن والشرطة والجيش والدفاع المدني، وشهداء السلك الدبلوماسي الذين اغتالتهم أيادٍ آثمة، أيام التنظيمات والمنظمات المرتزقة سياسياً ومالياً في أسواء مراحل التاريخ العربي.
النصب التذكاري للشهداء، وغير بعيد عن مرقد ذلك القائد الغالي والذي لا يكف ولا يجف الدمع عند ذكره، وتذكره، هي واحة الكرامة بكل تلك الذاكرة التي تحملها وستحملها لرجال كانت غايتهم الوطن، وغايتهم النبل حين يكون تاجاً على رؤوس الرجال، تركض بهم الأحلام خلف كلمة «ونعم»، ما مات من خلّف، رجالا تناسلوا من رجال، والوطن هو الظل، وهو التعب، وهو صهيل النجاح.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء