من حق المنتخب الوطني أن يتعامل مع السهرة الكروية التي تجمعه بشقيقه الأردني على أنها ليلة الصعود للنهائيات الآسيوية، ولن يتحقق ذلك إلا بفوز رابع على التوالي يعزز الصدارة الإماراتية ويرفع رصيد الأبيض الى 12 نقطة تكفي تماماً لصعود الأبيض الإماراتي والأحمر العماني إلى نهائيات بطولة أمم آسيا الرابعة عشرة والتي تنطلق يوم 7/7/2007 والتي تقام لأول ولآخر مرة في 4 دول صعدت تلقائياً للنهائيات· وإذا كانت موقعة عمّان قد انتهت إماراتية فإن الأبيض مطالب بتعزيز تفوقه - على أرضه وبين جماهيره - في لقاء الإياب بملعب نادي الشباب حتى يحسم أموره مبكراً دون انتظار لأي حسابات معقدة في الجولتين الأخيرتين أمام منتخب عمان في مسقط وأمام باكستان في الإمارات· وليدرك ميتسو ولاعبوه أن منتخب الأردن سيحاول جاهداً أن يقدم وجهاً مغايراً لما قدمه في عمّان، على أساس أن مباراة الليلة هي الفرصة الأخيرة لتجديد أمل الوصول للنهائيات، ومن منطلق أن الخروج المبكر من التصفيات لا يليق بالمنتخب الذي أبلى بلاءً حسناً في نهائيات بطولة الصين 2004 وكاد يصعد لنصف النهائي لولا الأحداث الدراماتيكية التي رافقت تنفيذ ركلات الترجيح في مباراته مع اليابان الذي واصل مشواره إلى النهائي واحتفظ بالبطولة على حساب التنين الصيني· عموماً فإننا نتوقعها مواجهة ساخنة حتى صافرة النهاية مما يستوجب مؤازرة جماهيرية حاشدة للأبيض الذي يعد حتى هذه اللحظة أحد أنجح المنتخبات المشاركة في التصفيات، وكلنا ثقة في أن لاعبي المنتخب سيكونون عند حسن الظن بهم وسيواصلون مشوار التألق الآسيوي أملاً في استعادة مكانة الكرة الإماراتية التي فازت بلقب وصيف آسيا قبل عشر سنوات· مباراة الليلة مواجهة خاصة بين الفرنسي عبدالكريم ميتسو مدرب الإمارات ومحمود الجوهري مدرب الأردن، أحد وأشهر وأهم المدربين العرب الذي حقق قفزة كبيرة مع منتخب الأردن في السنوات الأخيرة· في المجموعة الرابعة تبدو كل الطرق ممهدة أمام الكانجارو الأسترالي للصعود لأول مرة للنهائيات وتبقى البطاقة الثانية حائرة بين الشقيقين الكويتي والبحريني· فوز السعودية على اليابان في إطار المجموعة الأولى يعد واحداً من أهم النتائج في التصفيات حتى الآن، لاسيما أن السعودية واليابان هما أنجح منتخبين في البطولة منذ عام 1984 وحتى الآن، حيث احتكرت السعودية واليابان اللقب طوال 20 عاماً· بفوز الأخضر باللقب ثلاث مرات وفوز السوبر سونيك الياباني باللقب ثلاث مرات، بينما اكتفت بقية دول القارة بمتابعة الصراع الآسيوي المثير بين الدولتين· الهدف العالمي الذي سجله سبيت خاطر في مباراة الذهاب بعمّان، سيبقى واحداً من أروع الأهداف في البطولة الآسيوية منذ انطلاقها قبل 50 عاماً في كوريا الجنوبية· إنه هدف لا يقل روعة عن أحلى أهداف مونديال 2006 بألمانيا·