صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

للبسمة كتالوج خاص!

منذ أمد لم نشهد فرحاً عربياً، من ذاك الفرح الذي يرجّ البلاد من الماء إلى الماء، ولو كان فوزاً في كرة القدم أو عدّاء حطم الرقم القياسي، أي شيء يغني للحياة، ويمنع الحرب إلى مدى أبعد، ويخلق التنمية والاستقرار والتفكير في البناء من دون شد وجذب، وإشعال فتيل التوتر، هل العرب بحاجة دائماً لخبر مفرح في أيامهم السوداء الطويلة، أم أن الحياة وقسوتها، وهزائم الوقت وضياع الأشياء الثمينة على مدى الأعوام الستين وقبلها، تجعلهم ينحتون الفرح من جلمود الصخر، ولو من خلال خبر طائر، وينحون إلى الضحكة الغائبة، ولو من خلال أمل معلق، دعوة الفرح والتفاؤل علينا جميعاً أن نبشر بها، وبقدر ما نستطيع، لأنها تدعو للخير والعمل والنشاط، وتحول الكآبة إلى دافع قوي إلى الأمام وإلى الأحسن، وتجعل الإنسان بخفة الطير. أحياناً كثيرة أكون مقتنعاً تماماً أن على الإنسان أن يختار أعداءه، مثلما يختار أصدقاءه، فليس كل الناس يصلحون أن يكونوا أصدقاء درب وسفر وحياة، والأعداء كذلك، فالعدو الضعيف لا قيمة للنصر عليه، والعدو غير الشريف، والذي لا يتمتع بأخلاق الفرسان، ولا سمات التحضر، عليك أن تحدده، وتؤطره، وتضعه في مكانه الأسفل، لأنك لا يمكن أن ترفعه إلى هامتك، ولا يمكن إن انتصر عليك أن ترفع له قبعتك، فلا يمكن أن يتساوى الثعلب ومكره، بسارق بيض الدجاج وجبنه، برغم أن كليهما يعس قن الدجاج، ويستقوي على الريش والطير الذي لا يطير. إن التقيت بشخص فارق العمر بينك وبينه كبير، وفارق التجربة كبير، وفارق العلم كبير، وفارق الحكمة والتسامح بينكما كبير، فهل تخفض له جناح الرفعة، لتسير خطواتكما على طريق واحد ممل بالنسبة لك، ومفرح بالنسبة له، أم ترفعه بكل ثقله وأثقاله، فتحمل وزره وخفة عقله، وطيرانه في الفراغ؟! هل يمكن أن نرسم للبسمة «كاتلوج» ونرفق معها تعليمات مرشدة لبعض الناس الذين يعتقدون أن للتنفس معنى في الحياة، وأن لافترار الثغر عن ضحكة له معنى أكبر في الحياة، وأن اللون الأخضر في الحدائق له غاية لا ندركها، وأن زلازل الصين وفيضانات الهند لها أسبابها الإلهية الخارجة عن معرفتنا الإنسانية، وأن دخول الحمام والخروج منه له معانٍ عديدة، وفوائد جمة، لا نفهمها، وأن لا خيط يدخل في سم الخياط، ولا جمل بارك أو ناقة صارف إلا ولها معانيها، هؤلاء الناس الذين يريدون أن يكبّروا الأشياء وهي صغيرة، ويقزموا الأشياء وهي كبيرة، لا ينفع معهم معنى المثل سارحة والرب راعيها، يريدون كل شيء مفصلاً على عقولهم الصغيرة.. وبرغم ذلك لا يفهمونه، ويضعون اللوم والحق على الآخرين!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء