صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تذكرة.. وحقيبة سفر -1

ناصر الظاهري

لِمَ يرتبط السفر عند الكثيرين بالتسوق؟، وأن لا قيمة للسفر بلا أسواق، هذا التسوق السلبي أو دون الحاجة أو حمى التسوق أو مرض التسوق أو الإدمان أو شهوة الشراء، كلها مسميات مختلفة لمرض عصري واحد، جاء مع المجتمعات الاستهلاكية، مرض التسوق يبدأ بمراحل أولية غير ضارة، ولا منظورة، لكن مع العادة والإدمان يتحول إلى ضرر، يعرف في الإنجليزية بمصطلح «Shopaholics»، ويعالج بحبوب الاكتئاب، ويطلق العلماء عليه مصطلح «أونيو مانيا» الذي أُقر لأول مرة قبل قرن من الزمان على يد عالم النفس في مدينة لايبزج الألمانية «اميل كريبلين».
يبدأ باشتهاء الواجهات التجارية، وحب التوقف أمامها طويلاً، وتفحصها، وارتياد المحلات، وحب مطالعة الإعلانات في الصحف والمجلات والتلفزيونات، ومعرفة أوقات وأماكن التنزيلات ومواسمها، والتبحر في معرفة أنواع الماركات والعلامات التجارية، وأخبار أصحابها، وما تشتهر به، وجديدها باستمرار، حتى أنه يولد غيرة من نوع ما نحو ما يمتلك الآخرون من أشياء يود لو أنه اقتناها.
المصابون بهذه الحمى، يكون جزء كبير من سفرهم مخصصاً لهذه الهواية المضرة، خاصة لغير القادرين أو ممن يعتمدون على بطاقات الائتمان وأفخاخها المنصوبة، وشرابيكها المخفية، وفي العادة الشخص من هؤلاء يذهب بشنطة، ويعود يعتل أربع شنط، وقد لا يفتح بعضها، وقد ينسى بعض ما اشترى.
المصابون بهذا الداء لا يهم ما يشترون، المهم أنهم يشترون، يجدون راحة، ورضا عن النفس، وتهدئة حب التملك فيها، يشعرون أن أياديهم ترعاهم أو تحكهم، وجيوبهم دائماً مخبوقة لا يبقى فيها شيء، إنْ تأمل واجهة معروضات أو دخل أحد الـ«مولات» يشعر بارتفاع نبضه، وثمة طفل يقوده، ويفرحه بخطواته المتسارعة نحو الأشياء، ولا يهدأ إلا حين يجمع أشياء مغلفة، ومربوطة، وموضوعة في أكياس مقواة، ولامعة، وتحمل أسماء محلات مشهورة، بعد هذا يشعر ببعض الندم، لكنه لا يسمح له بالبقاء في النفس، إذ سرعان ما يطرد مثل هذا الهاجس، لكي لا يعكر عليه صفو السعادة، وغمرة الحبور التي شعر بها.
يمكن أن يكون الشراء للنفس، وعادة يبدأ الشراء مثلاً بقميص جديد، ويجرك القميص إلى ربطة عنق، ثم إلى بدلة جديدة ومختلفة قليلاً عن التي اشتريتها قبل مدة من مطار مالطا، ثم تتذكر حذاء ليس فيه لمعة، ويتناسب مع ارتداء البدلة بعد الظهر فتشتريه، ويمكن أن تغريك الأمور بشراء ساعة، وإنْ كنت من المتأنقين يمكن أن تفكر بأزرار قميص فضية، أو بمنديل حريري لجيب البدلة العلوي، وهكذا تمشي معظم الأمور، تقف أمام واجهة محل للمجوهرات، فتشعر أن هذا العقد يصلح لذلك الجيد، وأن هذه الحقيبة النسائية تليق بمعصم سيدة الحضور، وهذا العطر يتطابق مع مساء ريّانة العود، وآخر يمكن أن يجعل من صباحها أكثر بهجة، دون أن تعرف أنه مرض «أنيو مانيا»!.. وغداً نكمل

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء