صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

صباح الخير يا إمارات

إلى اللقاء في القطارة
وكان ثالوث القمة، المتصدر الوحداوي و المطارد الجزراوي و المتربص العيناوي قد اتفقوا فيما بينهم على تطبيق قاعدة يبقى الوضع على ما هو عليه وعلى المتضرر اللجوء إلى موقعة القطارة وموعدها يوم الجمعة المقبل حيث ستنعكس نتيجتها، مهما كانت، على موقف فرق الصدارة·
وتجاوز ثالوث القمة مأزق الجولة 21 بسلام، فالوحدة تخطى عقبة الشارقة برباعية فوصل الى النقطة الـ،50 والجزيرة فاز خارج ملعبه وبعشرة لاعبين على دبي بثلاثية، وجاء الدور على الفريق العيناوي الذي كان يدرك تماما خطورة مباراة الشباب سواء في توقيتها، أو في وضعية الجوارح الذين دخلوا المباراة دون أي ضغوط ومع ذلك استطاع غريب حارب أن يستغل خطأ الخط الخلفي لفريق الشباب وساعد فريقه في العودة الى قواعده سالما ليصل الى النقطة 45 محتفظا بفرص الاحتفاظ باللقب·
ويلاحظ على أداء الفريق العيناوي أمس انه اتسم في بعض فترات المباراة بالأنانية لذا تراجعت معدلات خطورة البرازيلي اديلسون الذي كان في موقع أفضل خلال معظم الهجمات العيناوية، ومع ذلك فضل زملاؤه التسديد المباشر بدلا من تهيئة الكرة لأديلسون للتسجيل·
خلال خمسة أيام فقط استطاع العين أن يتجاوز الشباب السعودي فعزز موقعه في دوري أبطال آسيا، وتفوق على الشباب الإماراتي، فانتعشت آماله في المنافسة بقوة على لقب الدوري·
لا مجال أمام الأهلي اليوم إلا التعامل مع مباراته مع الظفرة على أنها بروفة لاستكمال المشوار الآسيوي·· لعل وعسى·
أفضـــل مشــاهد الجولة 21 على الإطلاق كان بطلها جاسم الدوخي كابتن فريق الشعب الذي نال احترام الجميع واعجابهم في آن واحد عندما وضع على فانلته صورة فقيد الكرة الإماراتية علي حسن مالوه في مباراة فريقه مع الوصل، وكانت لمسة وفاء رائعة من النجم الخلوق·
بعد حلقتين من برنامج المواجهة الذي يعده ويقدمه الزميل يعقوب السعدي نال البرنامج اهتماما واسعاً نتيجة الطرح الجريء والساخن وهو ما بدا واضحا في حلقة الفريق ضاحي خلفان قائد عام شرطة دبي ثم حلقة معالي الشيخ فيصل بن خالد القاسمي وزير الشباب والرياضة السابق، بكل ما حفلت به الحلقتان من آراء تجاوزت العديد من الخطوط الحمراء، وحملت في مضمونها اتهامات لجهات وشخصيات عديدة·
ولأن الحقيقة ليس لها وجه واحد فإنني أقترح على أسرة البرنامج أن تخصص حلقة، بعد كل أربع حلقات، لإتاحة الفرصة للذين طالتهم الاتهامات أن يردوا ويعقبوا، لا أن نكتفي بتوجيه الاتهامات فقط ولو وضع البرنامج هذه الآلية سيكون قد أفسح المجال لكل الأطراف للتعليق والتعقيب والدفاع عن أنفسهم، لاسيما ان الحلقتين الأولى والثانية فيهما الكثير من المحاور الساخنة التي تستحق وقفة متأنية حتى تكتمل كل أبعاد الحقيقة!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء