قبل البدء كانت الفكرة: “بعض من الناس يوم تشوفه عقب العصر، وقبل المغرب، ولأنه ذاوي، ووجهه أمغوليّ، وتقول إلا حد عاصر لوميه عدال خشمه، هذا لو كان أيام بدر، شو بيسوي، ما أظنه إلا هو اللي بيطمع كفار قريش فينا، معنوياته هابطة، والسكر هابط، وأكتافه متخاذلة، ولا ينبئ عن شيفه، يمكن أن تنتصر في أي معركة قادمة أو يمكن الاعتماد عليه في المرابطة على الثغور”.
خبروا الزمان فقالوا: تريد المرأة أن تكون الأخيرة في حياة الرجل، والرجل يريد أن يكون الأول في حياتها.
- التصفيق الشيء الوحيد الذي يمكن أن نقاطع به أي متحدث، دون أن نثير غضبه.
- لا يوجد في الحياة رجل فاشل، ولكن يوجد رجل بدأ من القاع، وبقي فيه.
أنبياء ورسل: يوسف، بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم، بعثته كانت قبل 1715 ق.م إلى بني إسرائيل، والهكسوس “الملوك الرعاة” في مصر، قصته في القرآن معروفة، رزق بولدين وبنت، توفي في نابلس، ودفن في الخليل، هو أحد الأسباط الاثني عشر من نسل يعقوب، شقيقه بنيامين وأمهما راحيل، وإخوته دان ونيفتالي وأمهما بلهى، وجاد وأشير وأمهما زلفى، وروبيل، وشمعون، ولاوي، ويهوذا، وروبالون، ويشجر، وأمهم ليا.
أصل الأشياء: سميت سنغافوره بهذا الاسم، من اللغة السنسكريتية وتعني “مدينة الأسد”، وذلك حينما قام “سانغ نيلا أوتاما” وهو إندونيسي باكتشاف وتأسيس سنغافورة، لأنه حين دخلها لأول مرة شاهد أسداً رابضاً، وأطلق عليها “سنغابور”.
أما بيروت، فنسبة لاسم الإلهة الفينيقية “بيروثا” التي كان يقع معبدها في المكان الذي بنيت عليه المدينة على الساحل الفينيقي.
محفوظات الصدور: روائع عبدالله بن سلطان بن سليم الفلاسي


بالحفظ يا من شَدّ م الدار 
            وانوى المشام وطيب لوفوق

يا اهل الدشن والهين لخيار
            لمّخَيَرَه من طيبة النوق

لمروحات اعصير كد دار 
            بارد نسيم من عقب دوق

باسير معكم مثل من سار 
            يتبع طريج مر به شوق

هذا ولا لي عندكم كار 
            الا ونس ربعه وطروق

تهمي روايحه بالأمطار 
            وابها الرعود ولمع لبروق

يوم اعتلى مركوبه وثار 
            واحتال من حدر ايلا فوق

قبضت في يلباب لستار 
            با وادعه واعطيه لوثوق

ويلن بي ليعات واعبار 
            واخفيتها في طارف الموق


أشياء عنا.. ومنا: كلمات عامية نقولها وهي فصيحة، نقول سمك طري أو طري، ونعني به السمك الطازج، عكس الذاوي، وطرح الشيء، عقّه وألقاه، وطخ، رمى، وطرطقه، جلبة أو تنقيع، نقول يطرطق أصبوعه أو ظهره أو ينقّع ظهره، وطرقه، ضربه، ومنها الطراق، والطارق، والمطرقة، ومنها المطرق، العصا الغليظة، والطرقه، وجع وألم في البطن، إسهال، نقول: شارب حلول وإلا قابضتنك طرقه.

amood8@yahoo.com