صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عفواً إديلسون!


* * يجب أن نعترف أننا أضحينا في حيرة من أمرنا إزاء تحديد الفترة الزمنية التي يجب من خلالها أن نصبر على اللاعب الأجنبي الجديد قبل أن نصدر حكماً نهائياً بصلاحيته أو بعدم صلاحيته·
* * وعندما تعاقد نادي العين مع البرازيلي إديلسون خلفاً للكولومبي مولينا، في صفقة وصفت بأنها واحدة من أغلى صفقات اللاعبين الأجانب في الإمارات، وجاءت بداية اديلسون مع الفريق العيناوي مخيبة للآمال والطموحات فتعرضت الصفقة لانتقادات لاذعة سواء من وسائل الإعلام أو من الجماهير العيناوية، حتى أن الكثيرين طالبوا بسرعة تدخل الإدارة العيناوية لاستبدال إديلسون قبل فوات الأوان وقبل إغلاق فترة التسجيل الثانية·
* * وواجه الأخ حمد بن نخيرات العامري المشرف على الفريق العيناوي حملة عنيفة بسبب دفاعه عن اديلسون ومطالبته بالصبر عليه مؤكداً أن أي لاعب أجنبي في حاجة إلى شهر كامل حتى يتكيف وينسجم مع الفريق، ولكن الشهر الأول انتهى بينما لم يقدم اديلسون ما يبرر التعاقد معه، وبعد ذلك بدأت خطورته تظهر رويداً رويداً، ومعها بدأت مسيرة إديلسون مع التهديف في دوري الإمارات إلى أن وصل رصيده حتى الآن إلى 14 هدفاً احتل بها المركز الخامس بفارق 5 أهداف فقط مع اندرسون الشرقاوي كبير الهدافين حتى الآن·
* * وعقب مباراة العين مع الليث الأبيض السعودي الأخيرة في دوري أبطال آسيا، وداخل غرفة الملابس فوجئ سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس نادي العين نائب رئيس هيئة الشرف بعدد من أعضاء هيئة الشرف يطلبون من سموه السماح لهم بالاعتذار، فسألهم الاعتذار عن ماذا، فقالوا الاعتذار لأننا طالبنا ذات يوم بالاستغناء عن إديلسون والتعاقد مع لاعب آخر فما كان من سمو الشيخ هزاع إلا أن طلب مازحاً إعداد عريضة تحمل توقيعاتهم، وتتضمن اعتذاراً واضحاً وصريحا لمحمد بن نخيرات الذي تحمل الكثير من أجل الدفاع عن صفقة إديلسون وأثبتت الأيام أنه كان على حق وأن اللاعب البرازيلي مهاجم هداف من الدرجة الأولى·
* * وما حدث مع إديلسون سبق أن حدث مع العاجي سانجو حيث كانت بدايته مع العين غير مقنعة على الإطلاق، وطالب الكثيرون باستبعاده، قبل أن يتحول بعد ذلك لواحد من أفضل المهاجمين في تاريخ الكرة العيناوية·
* * ولا شك أن المسألة تتعلق بمدى قدرة اللاعب الأجنبي على التكيف مع الفريق أكثر من ارتباطها بالفترة الزمنية التي يحتاجها اللاعب ليبرز امكاناته بشكل واضح، بدليل ان البرازيلي سيرجيو فشل مع العين وتألق في الدوري السعودي، والمغربي بوشعيب لمباركي لم يوفق مع الوصل وعندما تحول للدوري القطري تألق بشكل واضح·
* * وأتصور أن قضية القدرة على التكيف من عدمها كانت وراء عدم ظهور التونسي علي الزيتوني مع الفريق الأهلاوي، برغم الاتفاق على أن الزيتوني أحد أبرز المهاجمين الذين ظهروا في الكرة التونسية خلال السنوات الأخيرة!
* * ويجب أن نعترف أيضاً أن اللاعب الأجنبي يمكن ألا يظهر بمستواه الحقيقي، إذا تزامن التعاقد معه مع تراجع حالة الفريق بشكل عام!
* * * *
* * شخصياً أرى أن فيصل خليل أكثر فاعلية من كل اللاعبين الأجانب في تشكيلة الأهلي!
* * * *
* * هدف فرهاد مجيدي في مرمى الشعب طوق نجاة للفريق الوصلاوي!
* * * *
* * الخسائر المتتالية لفريق الاتحاد وضعته في قلب العاصفة، ولا أنسى تصريح حارسه الدولي محمد عبدالله الذي يقطر يأساً عندما قال: حرام أن يلعب الاتحاد في دوري الدرجة الأولى!

الكاتب

أرشيف الكاتب

القمم الثلاث

قبل 3 أسابيع

عظيمة يا مصر

قبل 3 أسابيع

أفريكانو

قبل شهر

موعد مع المجد

قبل شهر

تاج الملك

قبل شهرين
كتاب وآراء