صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

المصائب لا تأتي فرادى

المصائب لا تأتي فرادى، وهذا هو بالضبط ما يتعرض له فريق شباب الأهلي دبي منذ بداية الموسم، وعندما يظهر الكيان الجديد الناتج عن اندماج 3 أندية، أحدها هو الأهلي الفريق الذي حقق ثلث ألقاب دوري المحترفين خلال النسخ التسع السابقة، والشباب العنيد الذي يعتبر مصنعاً حقيقياً لأفخر النجوم والمواهب، وهناك دبي الذي احتل وصافة دوري الدرجة الأولى الموسم الماضي، كان من المتوقع أن يكون الناتج فريقاً مرشحاً ومنافساً قوياً على جميع ألقاب الموسم. اليوم لا زالت جماهير الأهلي تهتف باسم «الفرسان»، أما عشاق الشباب فهم يفتشون عن «الجوارح»، والكيان الكبير الذي اندمج مسؤولوه وشخصياته، نبحث اليوم عن شخص مسؤول يصف لنا حالته، ويحدد لنا الفترة الزمنية حتى يعود ليقف على قدميه، فلا نجد، ولا يصادفنا سوى الصمت المطبق، والهدوء الغريب، وكل ما يدور حول النادي أصبح عبارة عن أسئلة حائرة، تبحث عن إجابات تبدو مستحيلة. أكمل شباب الأهلي دبي أكثر من 100 يوم في دوري الخليج العربي وهو بلا انتصارات، 10 جولات كاملة ولغة الفوز غائبة، والجماهير لا تحضر كما كانت في السابق، والإصابات أصبحت تطارد لاعبيه، كما أن الحديث عن مجموعة من أهم اللاعبين الذين تنتهي عقودهم في نهاية الموسم ولم يتم التجديد لهم وبالتالي أصبحوا يمتلكون حق التفاوض مع أي نادٍ يرغب بالاستفادة من خدماتهم والتوقيع معهم. هذا الفريق الكبير لا يليق به أن يجمع 17 نقطة فقط من 14 مباراة، ليتخلف عن المتصدر بفارق 15 نقطة، كما لا يليق به أن يغيب عن تحقيق الانتصارات لأكثر من 3 أشهر، كما لا يليق به أن يحتفل بالتعادل مع أي فريق في ملعبه، ولا يليق بلاعبيه أن يحصلوا على التهنئة من مدربهم بعودة الروح القتالية إليهم بعد طول غياب. عندما يمر فريق شباب الأهلي دبي بكل هذه الظروف لابد أن تفتش عن الإدارة، والتي لم تنجح في التعامل مع الكثير من الملفات فيما يتعلق بالكيان الجديد، والدليل أنها انشغلت في بداية الموسم بقضية وضع «النجمتين» على قميص الفريق، ودمج البطولات السابقة للأندية الثلاثة، والبحث عن مسميات وألقاب لا تسمن ولا تغني من جوع، بدلاً من التركيز على شؤون أكثر أهمية في كيفية دمج القلوب وصهر الألوان، فهذا الفريق ليس به شيء من روح الجوارح ولا شجاعة الفرسان.

الكاتب

أرشيف الكاتب

احذروا من الشرق

قبل 23 ساعة

شارة سلطان

قبل يوم

عيشي بلادي

قبل 5 أيام

إجبار أم اختيار؟

قبل 6 أيام

مهمة شبه مستحيلة

قبل أسبوع

أين هي المرجعية؟

قبل أسبوع

النقص يولد القوة

قبل أسبوع

سمعة الرياضة

قبل أسبوع

المادة 21

قبل أسبوع
كتاب وآراء