صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

قلق الفرحة


نعيش أصداء الفرحة بالمكرمة السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بزيادة رواتب العاملين في دوائر حكومة أبوظبي والحكومة الاتحادية من مدنيين وعسكريين، ومواطنين وغير مواطنين· وتبعتها الزيادة في رواتب العاملين ايضا في الدوائر المحلية في كل من دبي والشارقة·
ورغم الفرحة العارمة لا يزال القلق سيد الموقف من تصرفات التجار، واستمرار زيادة الأسعار في استلاب غير مبرر للغاية الكريمة من المكرمة السامية·
ولعل أكبر مبرر يرتكز عليه هؤلاء التجار مسألة ارتفاع الايجارات خاصة في أبوظبي، وقد قدمت لهم دائرة الخدمات الاجتماعية والمباني التجارية القرصة على طبق من ذهب بإعلان مدير الايجارات في الدائرة مؤخرا عن استمرارها في رفع القيمة الايجارية للعقارات التي تديرها ولم تشملها زيادات العام الماضي·
أمام ما يجري في الساحة نامل أن تدب الحياة في أجهزة وزارة الاقتصاد والتخطيط، ومراقبة الأسواق في بلدية أبوظبي، مثلما ما دبت الفرحة في القلوب مع صدور مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله·
ولأول مرة نسمع صوتا لوزارة الاقتصاد والتخطيط بأنها ستتصدى لأي محاولة للتلاعب بالأسعار وخاصة المتعلقة بالمواد الأساسية والضرورية، وربما كانت هذه مناسبة للوزارة أن تظهر قبضتها الحديدية ولو بقفازات حريرية، في عهدها الجديد من أجل ضبط الانفلات الذي تشهده الأسواق منذ أمد بعيد بعد أن منحت أجهزة المراقبة نفسها إجازة مفتوحة، وغاب عن هؤلاء أننا لا نطلب منهم إيجاد تسعيرة موحدة كما يحاولون تصوير مطالب الجمهور، ولكن قدرا من التنظيم يحمي الناس من غول الغلاء الذي يفتك بهم وأطلق التجار له العنان من دون أي وازع·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء