صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

أين العيد.. أين العيدية؟ -2-

ليلة العيد، لا ينام الناس، الأطفال منشغلون بتوزيع فطرة العيد، والنساء والبنات يحضرن فوالة العيد التي تتكون من الهريس والخبيص والعصيد والبلاليط- عذراً لأهل الشام- والفريد والفقاع والخمير واللقيمات وغيرها، بالإضافة إلى الحلوى العمانية، زينة الصينية، بعدها دخل علينا البشمك أو الرهش وحلاوة لحية الشيبة، بعد أن يتم إعداد هذه الأصناف يقمن بتجهيز ثيابهن وملابس رجالهن وأولادهن المعطرة المدخنة، وعقب أذان الفجر وصلاة الصبح ينطلق الرجال والأولاد إلى مصلى العيد مشاة، وعادة ما يكون في أطراف المدينة وفي أرض خلاء، وبعد الصلاة يعودون إلى البيوت ويتناولون فوالة العيد مع الجيران، حيث يجتمعون في بيت واحد، والكل يجلب طعامه ولمدة ثلاثة أيام، حيث يقتصرون على فوالة الصبح والعشاء أما الغداء فلا يصنع عادة طيلة أيام العيد·العيد الحقيقي يبدأ بالسلام على الأهل وزيارة المعارف والأصدقاء والأرحام، وأذكر في العين ونحن صغار، كنا نتبع أهلنا وهم يمرون على أهل العين واحداً واحداً، فلا يبقى بيت رغم قلة السيارات في تلك الأيام، إلا ونخص أهله بالسلام وتحية العيد، كانت البيوت لا تغلق أبوابها إلا عند النوم، مدخن رائح ومدخن ياي ومرش ماء الورد والمسك، يرطّب أيدي المهنئين، ويضمخ رؤوسهم، أما البنات فكن يزيّن السكيك بألعابهن وثيابهن الجديدة، يظللن يحيين لعبة الحيا تحت جدران بيوت الطين الظليلة، والمريحانة أو الدرفانة تنتصب جنب البيت، والصغيرات يتمرجحن وهن يرددن: يــــــمـــــيّ يـــــمــــيّ يــــمــــــايــــه راعــــــــي البــــــــــحـــــر مــــابـــــاه أبـــــــا ولـــــيــــــد عــــــــمـــــــــــي بــــــخــــــنـــــــجــــــــــــــــــره ورداه قـــــــابـــض خــــطـــــام الصــفــراء ويــــلــــــــــــــوح بـــعــــــــــصــــــاه أما الأولاد فيمرون على البيوت يوزعون لحم العيد، والفطرة، ويأخذون العيدية، أما النساء فهن العيد ولهن العيد، تظل البيوت عامرة بحسهن وترحيبهن الذي لا ينقطع، أما العجائز فينتظرن العيدية من أولادهن، ومعارفهن أولئك الذين رضعوا من حليبهن، واليوم كبروا واشتغلوا في الشركات أو الجيش، أو تغربوا وجاؤوا في العيد، يبقين ينتظرن هؤلاء الأولاد الذين ولدنهم وكبروا بين أيديهن وأمام أعينهن من عيد إلى عيد· لماذا عن عليّ عيد زمان؟ لماذا فرحتي بالعيد تنقص من عام إلى عام؟ لماذا الصورة القديمة حية بالأحاسيس الدافئة والأشياء الجميلة التي تربطنا؟ لماذا اليوم هو مختلف؟ وفرحة الأولاد اختلفت! أين ذهب العيد؟ أين فرحته؟ أين الأطفال الآن؟ لقد غابت الحارة، وكبرت أبواب البيوت، لكنها اليوم من حديد، وتفتح بميعاد، وتقفل بميعاد، لا مثل أبواب البيوت زمان تظل مشرّعة حتى يخيم الليل، آه. . ليتنا لم نكبر. . ولم تكبر البهم! | amood8@yahoo.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء