حين تُلَوّح العراقة بيدها مستأذنة في الرحيل، فلا تجد في العين دمعاً كافياً، ولا في الصدر كلمات تسعف زائدة، فتكتفي أن تلملم كبرياءها، وتغيب في صمتها بعيداً، تماماً مثل نسر هرم، حين تدركه الشيخوخة الرمادية، ولا تنهض به أجنحته، يطير ذاك الطيران إلى بعيد، وحين يعتلي قمة الجبل لآخر مرة، يحتضن أجنحته الوفية، ويهوي إلى نهاية يحبها، ولا يقدر عليها الكثير.
هكذا ودعتنا أعرق دار نشر عربية، كانت شاهدة على المد العربي، وعلى حروب، وانكسارات، وأوقات من عز ومجد، ودعتنا «دار الصياد» بعد 76 عاماً من العطاء ونشر المعرفة والثقافة، والارتقاء بالمجتمع، محتفية بالمكان وأناسه، وفرح الأيام، هكذا هي الأمور، وهكذا تودع بيروت دائماً أشياءها، ما أسهل التخلي عن التاريخ، قالها «الصياد اللبناني» رمز الوطن، ورمز المهجر، وعنوان أصالة لبنان منذ قديم الفنيق، رافعاً يده ملوحاً بالوداع، ذاهباً في البحر وزرقته، حيث يجب أن تستريح الأشياء الممهورة بالتعب والحب والتفاني والصدق في آخر مستقرها ومستودعها، لقد طوى «الصياد» «شبكته»، وأطفأ «أنواره»، ليستريح مثل «فارس» أعيته الدنيا، وأعيت خيله ذاريات الريح.
حفر الراحل سعيد فريحه مجد هذه الدار في أرض غير رخوة، فمن تعبه تعلم، ومن شقائه تعرف على إنسانيته، ومن صبره وسهره أسال الحبر بين أصابعه ليكتب للإنسان، وعن الإنسان، عن فرحه الدائم الذي ينشد، وعن حزنه الذي لا يريد له إقامة إلا بقدر شهقة الفجأة، لأن في الأفق متسعا، وفي المدى أملا، ووحده الإنسان القادر على القبض على الأشياء بحريته واختياره، وسمو نفسه.
هكذا أرسى للدار الصحفية بكافة مطبوعاتها المتعددة والمختلفة والمتخصصة قواعد الانطلاق من الوطن الصغير إلى الوطن الكبير إلى العالم، فكانت مَعلَماً وعلماً ومُعلِماً، لذا لا عجب أن قصدها الناس في التعرف إلى الأماكن حولها، فهي الأساس في الحازمية، وهي المنطلق، وهي النيشان بذاك الدوّار إن ضل أحد طريقه، مثلما شكل الثلاثي «عصام وبسام وإلهام» بعد وفاة المؤسس في متابعة المسير بتلك الدار، حيث شكلت شخصياتهم المختلفة، والمؤتلفة تكاملية العمل الصحفي المهني، وشبكة من العلاقات العربية والعالمية المتميزة، حلّقت بالدار ومطبوعاتها الأرجاء.
ومثلما تودع بيروت أشياءها الغالية، فقد دفنت صحفها بلا جنازة تليق، فغابت «البيرق» وغادرت «السفير»، وتعثرت «النهار»، وهرمت «الحياة»، وقد لا يكون هناك أمل في «المستقبل» في قادم الأيام، وحدها «الأخبار» ستعلو بصوتها، ناعقة على خرائب الوطن، وبالأمس.. جاءت تلك الدار العريقة حاملة صليب آلامها، معلنة أن أقلامها وأحبارها جفت، وصحفها طويت، ولم يبق غير كبرياء الوداع!