صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

لعل الذكرى تنفع المؤمنين!


هدأت خواطري بالأمس وانا اقرأ تلك الكلمات المهمة والحاسمة التي صدرت من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة رئيس الجمعية العمومية لكرة الامارات·· إنها كلمات للتذكير·· لعلها تنفع المؤمنين·
المحور الأول في كلماته الموجزة والمباشرة كان تقديرا لتجاوب يوسف السركال رئيس مجلس ادارة اتحاد كرة القدم مع رأي الاغلبية بعدم التجديد للمدرب الهولندي أد ديموس ايمانا بترسيخ مفاهيم ديمقراطية العمل وعدم الانفراد بالرأي الذي لا يقود الا لنتائج سلبية·
المحور الثاني كان تذكيرا بأن الاتحاد الحالي برئاسة السركال جاء بناء على قرار الجمعية العمومية وانها الوحيدة التي لها الحق في مناقشته ومحاسبته وتقييم عمله·
اما المحور الثالث فقد كان تحذيرا للخلط مابين الأمور الشخصية والسياسات العامة في مناقشة قضايانا الكروية مؤكدا سموه ان المعالجة وفق الامور الشخصية اسلوب مرفوض يفتقد للرؤية الصائبة ولا يهمه المصلحة العامة·
واختتم سموه تصريحاته بتوجيه الدعوة للجميع بضرورة تهيئة الاجواء المناسبة لعمل اتحاد الكرة الحالي معترفا بأنه يملك من الخبرة والرؤية ما يعينه على الوفاء بالتزاماته وتحقيق طموحاته وان السركال ومجلسه يتحملون الكثير من اجل ان تتبوأ كرة الامارات المكانة التي تستحقها·
واذا كانت هذه الكلمات التي بدأت بتقدير النهج الديمقراطي للمجلس·· مرورا بالتذكير بأن الجمعية العمومية التي اختارت الاتحاد ورئيسه هي صاحبة الحق في المحاسبة والتقييم·· انتهاء بالتحذير من مغبة تصفية الحسابات والكيل بالمعايير الشخصية فإنني اتوقف عند ثلاثة اشياء تحديدا على النحو التالي:
اولا: التوقيت·· وأرى ان التوقيت كان صائبا للغاية بخاصة في اعقاب حملة شرسة كان كل هدفها ولا يزال النيل من شخص رئيس الاتحاد وهو الأمر الذي يحدث لأول مرة في تاريخ مجلس ادارة اتحاد كرة القدم منذ المجلس الاول في ديسمبر عام 1972 وحتى الآن·
فلم يجرؤ احد قبل ذلك على المطالبة باسقاط الرأس عن الجسد·· بل كانت كل المطالب السابقة تدور في فلك الجسد ولم تقترب يوما من الرأس والاسباب في ذلك اصبحت معروفة للعامة قبل الخاصة·· والأمر على هذا النحو يفتقد للموضوعية·
في ظني المتواضع ان مرحلة السركال وهي مرحلة ابن الامارات العادي الذي يتولى فيها هذه المسؤولية الكبيرة في حاجة من كل شخص لدعمه وتأييده ومساندته·· فشيوخنا الكرام حريصون كل الحرص على ان يتبوأ ابناء البلد المناصب القيادية حتى يتأكد ويتبلور مفهوم العمل المؤسسي وهم من خلفهم مساندون وداعمون·
ثانيا: كلمات سمو الشيخ عبدالله بن زايد تحمل في ثناياها مفهوم تجديد الثقة في هذا المجلس·· وهو امر في غاية الاهمية في هذا التوقيت·· حتى يستطيع هؤلاء الرجال مواصلة العمل بنفس قوة الدفع وبنفس الرغبة الجامحة في تحقيق النجاح والانتقال بكرة الامارات الى نقلة نوعية مع نهاية فترة السنوات الاربع·· وهو الهاجس الذي يعيش في وجدان السركال وهو مصر عليه بشرط ان يلقى الدعم والتأييد والمساندة·
ثالثا: الدعوة الأخيرة بتهيئة الأجواء المناسبة للعمل اصبحت من فرط اهميتها بمثابة الأمر بعد ان اختلط الحابل بالنابل وسارت الأمور في طريق يشبه طريق اللاعودة·· واهمية هذه الكلمات انها صادرة من وزير الاعلام والثقافة قبل ان تكون صادرة من رئيس الجمعية العمومية ·· فهذا المناخ الفاسد في حال استمراره لن تدفع ثمنه سوى كرة الامارات ومصلحة البلد·
كلمات أخيرة:
اعلم ان هناك اخطاء في اتحاد الكرة وكان في مقدمة هذه الأخطاء على سبيل المثال كان التعاقد مع اد ديموس ثم استمراره من بعد دورة الخليج حتى الآن دون داع
واعلم ان النقد البناء للعمل والسياسات حق الجميع من اجل اظهار الاخطاء وتصحيح المسار وفي هذا يجب ان يتسع صدر السركال ورجاله·
لكن ما لا اعلمه ولا افهمه ولا يقره احد ان نسعى للنيل من شخوص الناس·· بجرحهم والاساءة اليهم·
وليس من حقنا ان نهين الانسان الذي يعمل لبلده دونما مقابل حتى لو اخطأ الانسان الذي كرمه الله في كل زمان ومكان·· وفي كل ارض وكل دين·
مرة اخرى هذا تذكير لنفسي وللآخرين لعل الذكرى تنفع المؤمنين·
محمود الربيعي

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء