صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

«يا مساهر وحدك»!

تستيقظ في منتصف الليل البهيم، ويقول لك جسمك: لقد اكتفيت من النوم! أو لعلها الساعة «البيولوجية» غير المنضبطة نتيجة النوم على أسرة في مدن مختلفة في أوقات متلاحقة، بحيث تصحو أحياناً، متسائلاً ومتثائباً أين موقعي من الجهات الأربع، ولا تدرك ذلك إلا إذا أمسكت بطرف السرير، وكأنه يعيد لك بعض توازنك المفقود. في منتصف الليل، وحين برّقت عيناك، مثل عيون الشواهين، وددت لو أن أحداً كان مستيقظاً ساعتها، خاصة أولئك الأطفال الذين يظلون يترفسون، ويرافسون طوال الليل، تريد أن توقظ «سهيلة»، فتسمع ونينها من فوق الغرفة، وتقول: خليها.. حرام! لا تريد أن تنهض من سريرك، لكي لا يطير الرقاد، فتفكر لو أنك تستطيع أن تفتح التلفزيون، متمنياً فيلماً مشوقاً، بطلته «بروك شيلدز»، وحين تهم بفتحه، مع حرصك على تقصير الصوت، لدرجة لا تسمعه أنت المستيقظ، معتمداً على الترجمة فقط، تسمع صهيل «سهيلة»: «تراك.. حشرتنا! إذا تريد أن تشغّل التلفزيون روح الصالة». ولكني لا أريد أن أذهب للصالة، مثل ضيف أتى في غير وقته، ولا يعرف شيئاً في المدينة، وفلوسه قاصرة، تلوذ بالصمت، وتتمنى لو تغمض عيناك، تظل تتقلب، مرة جهة اليمين، ومرة جهة الشمال، مستدعياً النوم، ولكن مع أي حركة منك صامتة، تسمع تململ «سهيلة» وضيقها، وتبرمها، وكأنك طلبت منها أن تنزل المطبخ، وتصنع لك دلة قهوة، وكأنها ليست منغمسة في غطائها القطني الوثير، والنوم لا يفارق عينيها، تحاول أن تفتح هاتفك، فتمسك، خوفاً من أن تقبضك متلبساً في الهزيع الأخير من الليل، بجملة تحفظها: «أشوف تليفونات آخر الليل ما وقفت.. مع منو جالس تتسامر، تحسبني راقدة». طبعاً راقدة، ولكن بعين مغمضة، وعين مفتوحة، مثل نومة الذئب الأمعط، فتفكر في تصفح كتاب، لكن تقليب الأوراق، يوقف شعر «سهيلة»، خاصة في مساحة الصمت الليلي، تظل تهجَّم عليك الأفكار العجائز، وليس بنات الأفكار، فلا يخطر على بالك إلا واحد مريض، وواحد يتعالج في الخارج، وأخبار بعدم العافية، سمعتها في النهار، تتحسس عظامك، طارداً أفكار الهشاشة. يظل الليل يمط ساعاته، كليل «امرؤ القيس» طويل، لا أذان قريب، ولا الفجر يبدو بائناً، فتخرج مغتنماً صبح المدينة، والندى ما زال يعطر وجهها، ولا «لابريوش» فاتح، حتى مطعم «اليمن السعيد» الذي يبكر في «الريوق» قدّامه ساعات! ليس اتعب من ليلة، تظل تحرس الجميع دون طلبهم، تتمنى فيها لو كنت سائق شاحنة، يبدأ يومه في الرابعة، بعد أن يتأبط أبريق الشاي، ورضمة خبز، ويتوكل على الله، وهو يتضارب مع الطرقات الوعرة.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء