استكمالا لموضوع الامس حول خسارة عشرات الاشخاص ممن طارت اموالهم مع السحاب في مشروع ''برج سحاب''، ودعوة مدير التسجيل العقاري في الشارقة للمتضررين باللجوء الى القضاء، نقول ان ما يجري هناك لا ينتظر مثل هذه الردود التي لا تسمن او تغني من جوع، فمن يتبنى هذه المقولات يتهرب في الواقع من مسؤولياته التي يتحملها مهما حاول التنصل منها· واذا قلنا ان الاعلانات الخاصة ببيع الابراج والشقق السكنية، قد فاتتهم رغم انها ملء الاسماع والابصار عبر الدعايات المسموعة في الاذاعات والملاحق العقارية للصحف، فأين هم مما يجري في السوق العقارية؟، وتلك مهمة من صميم اعمالهم بدلا من ان يرددوا عند كل طارئ عبارة ''والله ما حد قال لنا''!· الامر لا يتطلب كثير جهد لمتابعة ما يجري، مجرد زيارة لأقرب مكتب ''دلال'' عقارات في الشارقة، ومن دون ان تخرج من سيارتك ستعرف المعروض للبيع من شقق وفلل، واذا عرف ''صبي الدلال'' ان الراغب في الشراء غير مواطن او خليجي فتح امامه العديد من الطرق للشراء، و''أساليب ضمان'' حق المشتري، وطريقة تحرير''الصكوك'' اياها!· كلهم يدرون بما يجري، ولا سيما في الدوائر المعنية من بلدية ومكتب تسجيل عقاري وخلافه، ولكن عند وقوع الواقعة كما في حالتي برجي ''السحاب'' و''الاميرة''، يأتيك الرد الجاهز ''القوانين واضحة، وخاصة بالنسبة للفئات المسموح لها بالتملك في الشارقة''· الغريب ان هذه المشروعات والابراج تنتصب في منطقة غير بعيدة عن اماكن عمل وسكن اصحاب العبارات اياها، وهم بتصرفهم هذا كما لو انهم يتقاضون عن سلب انسان لأمواله جهارا نهارا، ولا يحركون ساكنا، رغم التداعيات الخطيرة من تكرار مثل هذه الحوادث على جهد كبير وحقيقي تبذله جهات اخرى في الشارقة لاجتذاب المستثمرين الحقيقيين لا النصابين!·