صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

حقوق الإنسان بين الآلتزام والإحسان!

بعدما تحولت “لجنة” حقوق الإنسان في المنظمة الدولية إلى “مجلس” حقوق الإنسان، ظهر الفرق العملي الوحيد بينهما أن مجلس حقوق الإنسان يعتبر بمثابة “مجلس أمن” لحقوق الإنسان، ومن حقه أن يتدخل في المناطق، أو الدول التي تتعرض فيها حقوق الإنسان إلى هدر، وإساءات متعمدة ضد الحرية والكرامة بكوابح جامحة، أما لجنة حقوق الإنسان، فكانت بمثابة لجنة وصفية إعلامية ترشد الإنسان إلى حقوقه والدول إلى حقوق رعاياها، وواجباتها نحوهم، ومع ذلك فقد ظلت المادة 21 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، التي تؤكد على مفهوم “المواطنة” وبأن من حق الفرد أن يشارك في إدارة حكم بلاده، وأن يشارك في صنع القرار سواء من خلال التعددية السياسية، أم منظمات المجتمع المدني، حبراً على ورق، وما يهمنا كعرب، واقع حال حقوق الإنسان التي بدأ الالتفات إليها عالمياً عام 1901، بينما عربياً بدأت بجهود متواضعة لرابطة حقوق الإنسان في العراق عام 1962 – وانظروا المفارقة اليوم- من انتهاك العراق كوطن والعراقي كإنسان! لقد بقيت هذه الحقوق أيضاً حبراً على ورق في السبعينيات، حيث الحرب الباردة على أشدها، ونشطت في أواخر القرن الماضي بتأسيس منظمة المجتمع المدني، وجمعيات حقوق الإنسان، بل وبعض الوزارات أيضاً، ولكن ظل طابعها العام محكوماً بمصادر التمويل والتوجيه، فمنها ما هو حكومي يعتبر بمثابة ديكور للحكومات، وبعضها الآخر يتم تمويله من جهات أجنبية لأجندة غير وطنية، وقسم ثالث كسيح الأقدام، ضعيف الأداء، نظراً للمعوقات المادية والمعنوية والتنظيمية، وأحياناً المعوقات السياسية، وفي عام 1998 بدت منظمات حقوق الإنسان المستقلة، وكأنها مقبلة على الانتقال من حالة الوصف الدعائي والإعلاني إلى اكتساب آليات عمل مبشرة ومؤثرة، حتى أن تلك المنظمات من فرط تفاؤلها حققت مكتسبات ما بعد انتهاء الحرب الباردة من حرية تعبير وتنقل وعقد مؤتمرات، وأيقنت أمام الألفية الثالثة أنها ستكون بمثابة بوابة الفعل والتأثير والتغيير، ولكن من سوء طالعها أن جاءت أحداث 11 سبتمبر لتقلب الأوضاع رأساً على عقب، وتراجعت حقوق الإنسان في بلدانها العريقة أمام “الإرهاب - فوبيا” ولنأخذ على سبيل المثال لا الحصر، ما حدث في فرنسا التي رفعت ثورتها التاريخية مفاهيم “الحرية والإخاء والمساواة” لم تعد أحياناً تحتمل خروج المظاهرات إلى الشوارع، أما عن الولايات المتحدة فحدث ولاحرج، فقد بلغ الأمر بالهواجس الأمنية أن صدرت تشريعات تسمح بالتجسس على المكالمات الهاتفية، وعقدت الولايات المتحدة اتفاقات أمنية مع 80 دولة لمطاردة “الناس” تحت طائلة الشبهات! كما أن الاستخبارات أقرت بأنها أتلفت وثائق مهمة تتعلق بتعذيب المتهمين للحصول منهم على اعترافات. ناصر الظاهري | amood8@yahoo.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء