صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

في خطوة من المؤكد أنها سوف تحدث ثورة في عالم الإدارة في الدوائر المحلية في أبوظبي، رصد المجلس التنفيذي للإمارة مبلغ 52 مليون درهم لتدريب وتأهيل 1500 موظف مواطن، ورفع الكفاءة الإدارية والإنتاجية لديهم·· وبالإضافة إلى ذلك تمت الموافقة على تدريب أربعة آلاف موظف للحصول على شهادة (ICDL) بالتعاون مع الحكومة الإليكترونية·· ويقف وراء هذا البرنامج عقل مفكر ورأي سديد ونظرة استراتيجية لمستقبل مشرق وواعد، يوجهها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله ورعاه''، ويقوم بالإشراف على تنفيذها أولاً بأول الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يضع نصب عينيه إعادة جدّية وشاملة للهيكلة في جميع الدوائر المحلية في أبوظبي، على أسس علمية وتقنية حديثة ومتطورة·· فكان التدريب والتأهيل ورفع كفاءة المسؤولين الإداريين، من بين أهم أولويات سموه وهو يعد العدة للبناء في المرحلة القادمة· حجم الطموح أكبر مما نتصوره، فالقيادة الحكيمة تزداد إصراراً يوماً بعد يوم بحتمية وضرورة مواكبة كل تطور وتقدم وتحديث في شتى المجالات، والإدارة على رأس هذه المجالات، إن لم تكن أهمها قاطبة، فإذا صلحت الإدارة، صلح حال الأداء والإنتاجية، وبالتالي صلح المجتمع بأسره·· وإذا تخلفت الإدارة وتهلهل حالها، ترهلت كل القطاعات الاجتماعية ويبدأ المجتمع رحلة العودة إلى الوراء لا سمح الله·· ولا شك أن هذا الطموح بحاجة إلى عمل مضن ومتابعة دؤوبة، وبحاجة إلى صرف واستعداد تام من الجميع للمشاركة في تدوير عجلة التقدم والتطوير والتحديث·· فالقطار انطلق، ومن لا يقدر على اللحاق به، يتخلف عن الركب إلى الأبد·· فمؤسساتنا ودوائرنا الوطنية أصبحت اليوم محط اهتمام القيادة، وبدأت تنطلق بخطوات ثابتة إلى الأمام بفضل العقلية الحكيمة التي تدير عملية التحديث·· والتحديث يعني الاهتمام الجدي ببرامج تدريب عالية الجودة والكفاءة، تديرها مؤسسات وجهات عالمية أكثر تقدماً منا في هذا المجال·· فلا يمكن أن نستفيد ممن هو أقل منا كفاءة·· هذه معادلة سهلة وبسيطة·· لقد وجه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بأن يشّمر الجميع عن سواعدهم للحاق بقطار التحديث، ولا مجال لمن يرغب في التردد، فهذه البرامج المتطورة التي سوف تنفذ بأيدي أشهر الخبراء في مجال الإدارة والتدريب على رفع كفاءة الموظفين والإداريين وإعداد القياديين، سيلتحق بها نخبة من أبناء الوطن الذين تقع على عاتقهم مسؤولية جسيمة في بناء الوطن·· وهذا يأتي من إيمان القيادة الرشيدة بأن الاستثمار في الموارد البشرية هو أبرز أهداف القيادة الحكيمة للدولة·· رحلة التحديث في أبوظبي بدأت، وعلينا جميعاً اللحاق بالركب··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء