صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

شكراً كلينسمان!

**فور أن أطلق الحكم المكسيكي صافرة النهاية لمباراة ألمانيا وايطاليا معلناً تأهل الآزوري للمباراة النهائية وخروج ألمانيا توقعت ان تخرج الصحافة الألمانية في اليوم التالي لتعلن الحداد حزناً وأسفاً لتبخر الحلم الألماني الذي تحول الى كابوس وان عناوين على شاكلة ''الثلاثاء الأسود'' أو الثلاثاء الدامي أو ''نهاية العالم'' أو ''الكارثة'' أو ''السقوط'' ستكون هي الأبرز على صدر الصفحات الأولى للصحف الألمانية كما توقعت ان يطالب البعض بـ''رأس'' كلينسمان الذي ''مرمط'' الكرة الألمانية في الوحل وان الصحف الألمانية لن تكون أقل قسوة في تعاملها مع المدرب من الصحف البرازيلية التي اتهمت مدربها بأنه غبي وأحمق ومرتزق وان تكليفه بتدريب المنتخب كان غلطة لا تغتفر· **وكم كانت دهشتي عندما لم أجد كل ذلك أو حتى بعضه على صفحات الصحف الألمانية وعلى العكس قرأت عنواناً يقول ''شكراً'' كلينسمان، وابق معنا ولا تتركنا لتدريب منتخب الولايات المتحدة لقد أديت واجبك على خير وجه، وإذا كنا قد خسرنا البطولة فقد كسبنا منتخباً رائعاً للمستقبل، والأكثر من ذلك أن القيصر بيكنباور الذي انتقد كلينسمان قبل البطولة بادر بعد الخسارة من ايطاليا للتأكيد على ان كلينسمان لم يقصر مع منتخب بلاده وانه يجب ان يستمر على رأس المنتخب الألماني في المرحلة المقبلة· **أما الجماهير فلم توجه أي لوم للمدرب أو اللاعبين بل حمل بعضها لافتة تقول ''خسرتم البطولة·· وكسبتم قلوبنا''· ** انه تعامل حضاري مع المواقف الصعبة أو بمعنى آخر انهم قوم يجيدون فن إدارة الأزمات، فالبكاء على اللبن المسكوب لن يفيد والمهم ان تستفيد الكرة الألمانية من تجاربها من أجل مستقبل أفضل· *** **وعلى الجانب الآخر استحق المنتخب الايطالي ان يشق طريقه إلى المباراة النهائية لسادس مرة في تاريخه بعد أن تخطى عقبة الفريق الألماني وجماهيره، فالآزوري كان الأفضل معظم فترات المباراة والأكثر تنظيماً والأخطر على المرمى، وأنصف القدر الفريق الايطالي عندما أبعده عن مأزق ركلات الترجيح التي دائماً ما تدير ظهرها له بينما تنحاز ''دائماً'' لألمانيا وخلال آخر ثواني المباراة نجح جروسو وديل بييرو في إسدال الستار على المشهد الكروي الساخن بهدفين رائعين عمقا العقدة الايطالية وفرضا على الألمان الانتظار 4 سنوات أخرى لعلهم يحققون في 2010 ما فشلوا في تحقيقه في مونديال 2002 عندما وصلوا الى النهائي وخسروا أمام البرازيل وفي مونديال 2006 عندما اصطدموا بالحاجز الايطالي المنيع في نصف النهائي· **و''فورزا'' ايطاليا و''تشاو'' ألمانيا!!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء