صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

إفصاح

الاستراحة التي فرضتها علينا الاسواق هي فرصة جيدة لنعيد النظر في درجة الافصاح التي تتحلى بها أسواقنا· من المفترض أن نكون قد قطعنا شوطا كبيرا في هذا المجال، وبالفعل درجة الافصاح اليوم أفضل كثيرا من أي وقت مضى في أسواقنا المالية· من المفترض كذلك ان نكون قد ارتقينا بمستويات الافصاح الى ما تصبو اليه كبرى اسواق العالم، ولكن هناك قصور كبير بين ما نحن عليه وما يجب أن نكون عليه في مجال الافصاح· إن الرقي بمستوى الافصاح في أسواقنا لم يكن ضرورة ماسة بالماضي كما الآن، خاصة وأن المعادلة تعقدت في اقتصادنا الذي يزداد حجما وأهمية في ظل سعي الدولة للعب دور اقليمي قيادي في المجال المالي· لم يعد الافصاح شعارا نتزين به أو مفهوما مبهما لا نأخذه مأخذ الجدية بعد اليوم، لأننا إذا فشلنا في إرساء القواعد السليمة والاستمرار في الرقي بها سنة تلو الاخرى نكون قد فشلنا رغم الانجازات في الارتقاء بأسواقنا نحو الافضل لأنه لن يأخذ أسواقنا مأخذ الجد أي طرف ذي وزن اقتصادي إذا لم تتحل الاسواق بدرجة عالية من الافصاح·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء