صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الهجوم السافر على وزير العمل علي الكعبي والقرار الوزاري الذي أصدره وعلى المواطنين من قبل الصحيفة الناطقة باللغة الإنجليزية، والذي تطرقت إليه أمس، ليس له معنى سوى أنه تطاول قميء وتجاوز لكل الحدود والأعراف والأخلاقيات·· ولو أن مثل هذا الهجوم صدر من أي زميل أو كاتب صحفي مواطن في أية صحيفة من صحفنا المحلية الناطقة بالعربية، لربما تم سحبنا إلى ساحات القضاء والمحاكم، أو لطالب البعض بوقفنا عن الكتابة نهائيا·· فقد هاجم المقال الذي نشرته الصحيفة، دولة الإمارات، ممثلة في شخص الوزير وقراره، وصادرت حق الإمارات في حماية نفسها وأبنائها والسعي للقضاء على البطالة بينهم·· ليس هذا فحسب، بل امتدت الإساءة إلى وصف كاتب المقال الشخصية الإماراتية بأنها شخصية بليدة وكسولة، ووصف المواطنين بأنهم ''أبناء الفور ويل!!؟''·· لماذا؟·· لأن وزير العمل، ومن وجهة نظر الصحيفة المذكورة، تجرأ وطالب بتوطين الفتات من الوظائف في القطاع الخاص!!·· وسبحان الله على هذه الوقاحة·· نحن لا نريد أن نرد على التفاهات من الكلام، ولا نريد الانحدار إلى المستوى الوضيع الذي ينزل إليه البعض، خاصة حين يستغلون الصحف الناطقة بالإنجليزية، لأننا ننتمي إلى مجتمع يعرف القيم والأخلاقيات والمثل، ويعمل ألف حساب للتعامل مع الآخر بكل أدب واحترام·· ولكن يبدو أن هناك من الغرباء من لا يستحق أدنى درجات الاحترام، لأنه اعتاد على توجيه الإساءة إلى من يغدق عليه من كرمه ومن فضله·· وبعيدا عن الرد على المقال محل الخلاف، أقول للصحيفة المذكورة، أن من حق وزير العمل بدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تنعم فيها هذه الصحيفة بكل احترام وتقدير، أن يصدر القرار الذي يراه مناسبا للقضاء على البطالة بين أبناء الإمارات، ومن حقه أن يفكر بوضع حلول لتوطين بعض الوظائف في القطاع الخاص·· فهذا القطاع ليس حكرا على العمالة الوافدة بقدر ما هو حق مكتسب لأبناء الإمارات التي يستظل القطاع الخاص بظلال قوانين الاستثمار فيها·· ثم ما الذي فعله وزير العمل لكي يلاقي هجوما من صحيفة تريد أن تتدخل في أمور هي من صميم السيادة الوطنية، وتصادر على الدولة حقها في إصدار القوانين التي تحمي أبناءها؟·· ألا يحق لنا أن نقول للقطاع الخاص إن من حق أبناء الإمارات الحصول على بعض ''الفتات'' من الوظائف التي يتكرم بها هذا القطاع عليهم؟·· إن وزير العمل بهذا القرار كان في قمة الوطنية والعقلانية والانتماء، وكان صريحا أكثر حين صرح بعد أيام بأن الدولة تصدر سنويا أكثر من 700 ألف تأشيرة للقطاع الخاص، في حين يرفض هذا القطاع تشغيل 10 آلاف مواطن!!·· وسبحان الله·· فبعد كل هذه الامتيازات، يأتي من يتجرأ ويتطاول علينا ويشتمنا في عقر دارنا·· اللهم احمنا من السفهاء والحاقدين والعنصريين..

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء