صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

صباح الخير

تنصل اتصالات
ذات مرة كتبت سيدة اجنبية مقالا في صحيفة محلية تصدر باللغة الانجليزية تنتقد ما تمارسه 'اتصالات' من رقابة على تدفق المعلومات عبر الانترنت من خلال 'البروكسي'، وقالت انها كتبت كلمة 'كسكسي' في محرك للبحث، علها تصل الى معلومات عن جذور هذه الوجبة المغاربية، عندما فاجأها 'السيد بروكسي' بانه 'موقع محظور'!!·
كان ذلك منذ زمن بعيد، البعض رأي في الامر نكتة، وآخرون اعتبروه دليل صرامة 'اتصالات' في التعامل مع أي كلمة قد تشير لموقع غير اخلاقي·
اليوم وشرائح واسعة من المجتمع ساخطة على 'المسجات' التي تبثها 'الفضائحيات' يظهر علينا مدير عام العلاقات العامة في مؤسستنا العتيدة ليقول لنا 'انها ليست جهة رقابية على هذه النوعية من المسجات'، ولكن الاموال التي تتقاسمها 'اتصالات' مع الشركات والفضائيات التي تقدم هذه 'المسجات' تهبط بردا وسلاما على خزائنها، فأين هو الالتزام الاخلاقي الذي تقول المؤسسة انها تلتزم به على 'الانترنت' من خلال 'بروكسيها'؟!·
التصدي لهذا الانفلات مسؤولية الجميع من افراد ومؤسسات، وليس معركة شخص بعينه او جهة واحدة، فهدف الذين يروجون لهذه التقليعات المشوهة جر الشباب نحو المستنقع الذي يرتعون فيه، ومساهمة 'اتصالات' مطلوبة في هذا الجهد بعد ان تجاوزت هذه 'المسجات' كل حدود الادب والذوق، ولا اعتقد انه في المجتمعات الاكثر انفتاحا تعرض مثل هذه العبارات التي تخدش الابصار مع ما يعرض على شاشات تلك 'الفضائحيات' التي يرد القائمون عليها ايضا بذات الوقاحة لمنتقديهم أن يتحولوا عن مشاهدتهم ان كان الامر لا يعجبهم!!· مبررات وقحة بحاجة لموقف حازم من الجميع·

الكاتب

أرشيف الكاتب

.. وشهد شاهد

قبل 23 ساعة

عرس الوطن

قبل يومين

«المالد»

قبل 4 أيام

تحدي القراءة

قبل 5 أيام

«الحالة الجوية»

قبل 6 أيام

بلديتان.. ومدينة

قبل أسبوع

أمام المدارس

قبل أسبوع

اتفاق الرياض

قبل أسبوع
كتاب وآراء