الاحتفاء والترحيب الواسعان بإطلاق شركتنا الوطنية، شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» الهوية المؤسسية الموحدة لمجموعة شركاتها، يعبران عن المكانة التي تحظى بها لدى شرائح المجتمع كافة باعتبارها أيقونة اقتصادنا الوطني، وقاطرة التنمية في البلاد، المواكبة لكل التحولات في المسيرة التنموية المباركة في وطن الخير. خطوة طيبة مباركة جاءت لتتوج مساراً تفاعلياً للشركة الوطنية على امتداد السنوات القليلة الماضية، ولقي دعماً كبيراً على المستويات كافة، وهي تتعامل مع تحديات المستقبل بكل ثقة وواقعية تعبر عن القدرات الاستشرافية والخبرات المتراكمة في التعاطي مع المستجدات والتقلبات الجارية في أسواق النفط، خاصة فيما يتعلق بالدمج والانفتاح على أسواق جديدة وناشئة والتعاون مع شركاء جديد في قطاع الاستكشاف والإنتاج النفطي والطاقة إجمالًا. لم تكن «ادنوك» وشركاتها في نظر أبناء الإمارات مجرد شركة عززت مسيرة التنمية في وقت كان النفط فيه مصدر الدخل الوحيد للبلاد، بل أسهمت إسهاماً كبيراً وملحوظاً في تنمية الموارد البشرية، وبناء أجيال من الكوادر المواطنة ذات التعليم والتأهيل العالي، ساعدت بدورها في بلورة تجربة إماراتية يشار إليها بالبنان. أمام خطوة طيبة مباركة عميقة الدلالات بمستوى إطلاق الهوية المؤسسية الموحدة لـ«أدنوك» ومجموعات شركاتها، يستعيد المرء البدايات المتواضعة أوائل سبعينيات القرن الماضي، وجهود الشركة الوطنية في وضع القاعدة المتينة لانطلاقة صناعة نفطية سجلت لنفسها مكانة عالمية مشهودة، شواهد البدايات التي انطلقت من «أم النار» والرويس وغيرهما من المناطق، وكانت ثمرة الرؤية الثاقبة للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بتشكيل المجلس الأعلى للبترول، وجهود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي بارك توحيد الهوية المؤسسية لـ«أدنوك» باعتبارها تضفي المزيد من «التكاملية والفاعلية في أداء مؤسساتنا لتشكل المحرك لتعزيز دورها التنموي وترسيخ موقعها العالمي»، و«تدعم توجهات شركاتنا نحو الريادة». كما حمل الاحتفاء والترحيب بالخطوة كل صور الثقة بقدرات فرق العمل بالشركة للتحليق بها نحو آفاق جديدة من التقدم والرقي لخدمة الإمارات واقتصاد الإمارات، وهي «تخطو بثقة نحو تنويع مواردها والاستثمار في الطاقة النظيفة، و»أدنوك» حجر الأساس» كما قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.