صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تذكرة.. وحقيبة سفر -1

ناصر الظاهري

السفر مع الصغار، وتجربة الترحال معهم كمن يطير بأجنحة متكسرة، أنت المعتاد على التحليق بعيداً ووحيداً، خفيفاً كسعفة نخل تناغيها الريح، وأين ما هبّت لك ذرَت، أما السفر مع توأمي الروح «الحور ومنصور»، ومكملة فرقة الثلاثي المرح «أروى»، فإنه سفر شاق، لأب لا يحب أن يكون «بيبي ستر»، وصبره على صراخ الأطفال يؤذي رأسه الشائب خاصة وأن أولادنا ليسوا مثل أولاد الإنجليز، ينامون في السابعة مساء، بعد أن يشربوا الحليب الفاتر، ويندسون في «بيجامات» قطنية دافئة، ويحلمون بأصوات الملائكة، بعد أن ينصتوا لأمهاتهم، وهن يقرأن عليهم قصص ما قبل النوم، نحن لأن البنت أكبر من أخيها بدقيقة، تريد كل شيء حقها منذ الصغر، وأن تمنعنا في تلبية طلباتها، وهي طلبات لا تنتهي، وهي لا تمل منها، أرخت تلك الشفة السفلى بكسل، وحرّكت عينيها في محجريهما بدلال، لا ينم إلا عن كثير من الابتزاز، وزيادة العطف والشفقة، ولأن الصغير باعتباره الأمير غير المتوج، ويريد أن يظهر رجولة مبكرة، ما له غير أمه، يعرف كيف يجعلها تناديه بالغالي، «ولا خليت، وعونك»، ولو كان على حساب الصغيرة الماكرة، التي ستأخذ بثأرها في خلسة من عيون الرقباء، ولن يسلم الصغير من عضة ستحمل علامة لأيام أو نقطة ضعف شمشون شعره، وستكون خصلة من شعره في قبضتها الصغيرة، منصور يعتبر أي تجمع، وفيه ناس كثر هو عبارة عن عيادة أو مستشفى، لذا سيكون صراخه محرجاً لرجل مثلي خجول، وكثير الاعتذار، لكنه سيضحكني بعدها، خاصة حينما أشار لتلك المضيفة الأوروبية المكتملة الأنوثة، وتعلّق بها، وفهمت معنى أنه بحاجة لحليب، وأنه لم يبلغ الفطام بعد، وقالت عنه بمزح: «أنه نوتي»، فتلقفتها سهيلة، وأردفت معلّقة على حديث المضيفة: «هيه.. ترى أبوه قبله، نظر عينه الحريمات»، فقبلتها على مضض، ولا أبرئ نفسي الأمّارة بالسوء، أما الصغيرة الحور، فتعتقد أن المطار بمثابة بيت أبيها، وأن جل المسافرين من أهلها، فتعيث في ذلك المكان «حشرة» وركضاً، وسقوطاً على الرخام، ولا تهدأ إلا بالمرضعة أو باليد التي تترك خدها محمراً، لتعود بعد ذلك الصراخ للهدوء، ومن ثم تطلق كلمة من كلماتها المتعثرة، فتسلم على رجل عجوز، وتمد له يدها اليمنى، فتكاد تفرحه حد أن تسقط من عينه دمعة، السفر مع الأجنحة المتكسرة من أصعب الأمور، وأجملها، لكنه في الغالب مزعج حد الضجر والغضب، كأن يمشي الصغير واثقاً من خطواته الأولى، وتقول سيلعب مع الطفل الذي يطالعه ببراءة، فيعادله، ثم يدفعه، ولولا تهذيب بعض الأهل، لما انتهت الرحلة من دون شجار مجبر عليه، خاصة وأن سهيلة ليس عندها أحد يساوي عيالها، وأن عيال الآخرين دائماً هم «العيّالين»، وغداً نكمل السفر مع وبالأجنحة المتكسرة.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء